ثلث المسنين في الولايات المتحدة يموتون مع مرض الزهايمر

اظهر تقرير نشرته الجمعية الاميركية لمرض الزهايمر الثلاثاء ان ثلث الاشخاص المسنين في الولايات المتحدة يموتون وهم مصابون بهذا المرض او اي شكل اخر من الخرف.

وقال رئيس الجمعية هاري جونز "اليوم لا يمكن الشفاء من مرض الزهايمر، اما ان تموتوا بسببه او انكم تموتون معه".

واضاف "بتنا نعلم ان مسنا من اصل ثلاثة يموت مع مرض الزهايمر او اشكال اخرى للخرف، ومن الملح التحرك في حين انه مع شيخوخة السكان، يواجه عدد متزايد من الاشخاص خطر ان يصابوا بهذا التراجع في وظائف الدماغ والذي لا شفاء منه ولا علاج للابطاء او الحد من تقدمه".

وبحسب اخر الاحصاءات الفدرالية، يمثل مرض الزهايمر سادس اسباب الوفيات في الولايات المتحدة مع تسجيل 83 الفا و494 حالة وفاة في العام 2010، اي بزيادة نسبتها 39% على عشر سنوات.

ووفق ارقام الجمعية الاميركية لمرض الزهايمر، فإن 450 الف مصاب بالزهامير سيموتون في العام 2013، بينهم جزء كبير ستكون وفاتهم مرتبطة مباشرة بهذا المرض المزمن.

واشار معدو الدراسة الى انه حتى عندما لا يكون مرض الزهايمر السبب المباشر للوفاة، الا انه يساهم بذلك في شكل كبير.

واظهرت دراسة اجريت مؤخرا في هذا الموضوع على عينة تم اختيار افرادها من مختلف الولايات الاميركية ان الخرف يمثل ثاني ابرز اسباب الوفيات بعد القصور في وظائف القلب.

وبذلك، فإن احتمال الوفاة في غضون عشر سنوات لدى اشخاص في السبعينيات من العمر مصابين بالزهايمر تبلغ 61% مقابل 30% فقط لدى غير المصابين بالزهايمر، وفق الدراسة.

ويبلغ عدد المصابين بالزهايمر في العالم 36 مليون شخص بينهم 5,5 مليون اميركي. ومن الممكن ان يصل هذا العدد الى 13,8 مليون مصاب في الولايات المتحدة في العام 2050.

وتعتبر كلفة العلاج بالنسبة للنظام الصحي باهظة ويمكن ان تصل الى 203 مليار دولار في العام 2013، بينها 142 مليارا ضمن برنامج "ميديكاير" التأميني الفدرالي للمتقاعدين، و"ميديكايد" لتغطية الاشخاص الاشد فقرا، وفق تقديرات الجمعية الاميركية لمرض الزهايمر.

 

×