العدسات اللاصقة قد تزيد الشعور بجفاف العين

حذر طبيب العيون الألماني غيرالد بومه من إمكانية أن تتسبب العدسات اللاصقة، لاسيما اللينة، في زيادة الشعور بجفاف العين، مشيراً إلى أن هذه المتاعب تحدث، كلما طالت مدة ارتداء العدسات، وكان مرتديها متقدمًا في العمر.

وأرجع بومه، عضو الرابطة الألمانية لأطباء العيون بمدينة دوسلدورف، السبب في ذلك إلى أن العدسات اللينة تتشرب السائل الدمعي بالكامل، ما يؤدي إلى الشعور بجفاف العين.

وأكد طبيب العيون الألماني أن انخفاض كمية السائل الدمعي نادراً ما يكون السبب الأوحد لمتاعب ما يُعرف باسم "متلازمة جفاف العيون"، مشيراً إلى أن الغدد الدمعية لا تتقادم أيضاً لدى مرتدي العدسات اللاصقة بشكل أسرع من الأشخاص الذين لا يرتدونها.

وأوضح بومه أن الإصابة بمتلازمة جفاف العيون ترجع في الغالب إلى تبخر السائل الدمعي بشدة؛ وذلك لوجود فجوات في الطبقة الزيتية التي عادة ما تغطي الطبقة الدمعية بالكامل.

وشدد بومه على ضرورة استشارة طبيب عيون لاستيضاح سبب الجفاف. وإذا تحقق الطبيب من أن سبب الجفاف يرجع إلى وجود فجوات في الطبقة الزيتية، فسيتعين حينئذ علاج الغدد الزيتية الموجودة في الجفن.

ويحذر طبيب العيون الألماني من استعمال المحاليل المائية، معللاً ذلك بقوله :"المحلول الملحي سيؤدي إلى ترقق الطبقة الدمعية إلى درجة تجعلها تتلاشى قبل طرفة العين القادمة، ومن ثم يصل الشعور بجفاف العين إلى ذروته".

لذا ينصح بومه باستعمال المواد التي تحافظ على سمك واستقرار الطبقة الدمعية، التي تُباع في الصيدليات بدون وصف الطبيب، مشدداً على أهمية خلوها من المواد الحافظة؛ كونها تلحق ضرراً بالطبقة الدمعية وخلايا سطح العين.