ثمرة أفوكادو في اليوم تبعد عنك الطبيب

وجدت دراسة جديدة أن تناول الأفوكادو قد يحسّن نوعية الغذاء وله منافع صحيّة مهمّة بينها خفض الوزن.

وذكر موقع "لايف ساينس" الأميركي أن باحثين ضمن برنامج المسح الوطني لفحص الصحة والغذاء في الولايات المتحدة وجدوا أن تناول الأفوكادو يرتبط بنوعية أفضل للنظام الغذائي وارتفاع في مستوى الكولسترول "الجيّد"، وتراجع في خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية.

كما لاحظ العلماء ارتباط الأفوكادو بانخفاض الوزن ومؤشر كتلة الجسم وصغر محيط الخصر.

وتشتمل المتلازمة الأيضية على أعراض ترفع من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب، وهذه الأعراض تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع سريع لمستوى السكر في الدم، وزيادة في محيط الخصر، وانخفاض في مستوى الكولسترول "الجيّد".

وحلل العلماء نوعية الغذاء لـ 17567 شخصاً في عمر لا يقل عن 19 عاماً تناول 347 منهم (2%) الأفوكادو حيث كانوا يأكلون نصف ثمرة متوسطة الحجم.

وقيّم الباحثون بشكل متواصل الحالة الصحية والغذائية لهؤلاء، ووجدوا أن الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو يتناولون بشكل ملحوظ الفاكهة والخضار بشكل عام، ويقللون من تناول السكر المضاف.

وظهر أن هؤلاء يقل وزنهم قرابة 3.6 كيلوغرامات عن الأشخاص الذين لا يتناولون الأفوكادو.

كما أن هؤلاء قد سجل لديهم مؤشر كتلة جسم أقل، 26.7 مقابل 28.4، ومحيط خصر أصغر بخمس سنتيمترات.