نيزك قطره 45 مترا اقترب من الارض بدون ان يسبب اضرارا

اعلنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) ان نيزكا قطره 45 مترا اقترب الجمعة من الارض بدون ان يسبب اضرارا خلافا لمذنب سقط في اليوم نفسه في روسيا انفجر ما ادى الى جرح حوالى الف شخص.

وقالت الوكالة ان النيزك الذي يزن حوالى 135 الف طن واطلق عليه اسم "2012-دي ايه-14" -- وهو جسم في النظام الشمسي يتألف من صخر ومعادن وجليد -- مر على بعد 27 الفا و680 كيلومترا عن الارض حوالى الساعة 19,25 بتوقيت غرينتش.

وكشفت صور التقطها تلسكوب في استراليا وبثتها الناسا خطا ابيض صغيرا يتحرك في سماء سوداء.

واوضحت الوكالة ان هذا النيزك هو الاكبر الذي يقترب من الارض ويرصده العلماء.

وتابعت ان النيزك الذي اكتشف في شباط/فبراير 2012 مر على بعد عشر المسافة بين الارض والقمر شرق المحيط الهندي في موقع شاقولي على سواحل سومطرة في اندونيسيا بسرعة 7,8 كلم في الثانية.

وراقب نظام الرادار "غولدستون سولار سيستم" التابع للناسا والواقع في صحراء موجاف في كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة)، مرور هذا الجسم الفضائي وسيتابعه لبضعة ايام لتحديد حجمه وشكله بشكل ادق.

وكان هذا النيزك يمكن ان يسبب دمارا في مساحة واسعة لو لامس الارض.

وقال دونالد ياومانز مدير مكتب الاجسام التي تقترب من الارض في مختبر الدفع في الناسا "في المعدل، يقترب نيزك بهذا الحجم من الارض كل اربعين سنة ويمكن ان يصطدم بكوكبنا كل 1200 سنة".

ولو تحطم هذا النيزك الذي يعد صغيرا على الارض لادى الى اضرار تشبه تلك التي نجمت عن سقوط جسم مماثل في وسط سيبيريا في 1908 في تونغوسكا، على حد قول الخبير في جامعة هافرد تيم سبار.

وتفيد تقديرات ان الصدمة التي احدثها ذلك في تونغوسكا اكبر بمئات المرات من تفجير قنبلة هيروشيما.