الالتزام بمواعيد المضادات الحيوية يُحقق فاعليتها

أكدت الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان على ضرورة الالتزام بتناول المضادات الحيوية في المواعيد المقررة وإتباع الإرشادات الواردة في النشرة الدوائية الملحقة بعبوة الدواء وكذلك إرشادات الصيدلاني.

وأوضحت الغرفة، التي تتخذ من العاصمة برلين مقراً لها، أن عدم الالتزام بالمواعيد المقررة للمضاد الحيوي وإرشادات تناوله قد يؤدي إلى فقدانه لفعاليته وتكون مقاومة ضده، مشيرة إلى أن موعد تناول المضاد الحيوي يتوقف على نوعية المادة الفعّالة الموجودة بداخله؛ فعلى سبيل المثال يجب تناول بعض نوعيات المضادات الحيوية على معدة خاوية، بينما يجب تناول نوعيات أخرى مع الطعام أو بعد الانتهاء مباشرةً من تناوله؛ ومن ثمّ لا توجد قواعد عامة لتحديد هذا الأمر.

وأوصت الغرفة الاتحادية بأنه من الأفضل ألا يتم تناول الحليب والعصائر المحتوية على المعادن كالكالسيوم والمغنيسيوم والحديد إلا بعد مرور ساعتين من تناول المضاد الحيوي، موضحة أن الكالسيوم الموجود في الحليب مثلاً أو المعادن الأخرى الموجودة في العصير تتسبب في حدوث تفاعلات دوائية، من بينها مثلاً أن هذه المعادن ترتبط مع نوعيات معينة من المضادات الحيوية مكوّنةً مواد غير قابلة للذوبان ولا يُمكن للجسم امتصاصها.

وحذّرت الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان من تناول المضادات الحيوية بصورة متكررة أو استخدامها دون داع أو تناولها لمدة قصيرة أو بجرعة أقل مما يجب؛ حيث يُمكن أن تتسبب كل هذه العوامل في فقدان المضادات الحيوية لفاعليتها.

 

×