دراسة: النباتيون أقل إصابة بأمراض القلب

حملت دراسة طبية حديثة أخباراً سعيدة إلى لـ"النباتيين"، ولكنها قد لا ترضي كثيرين غيرهم من محبي تناول اللحوم والأسماك، حيث أثبتت أن نسبة الإصابة بالأمراض القلبية التي تستلزم الدخول إلى المستشفى، تقل بمقدار الثلث عند الفئة الأولى عن غيرهم.

وبينما ذكر باحثون من جامعة "أوكسفورد" البريطانية أن هذه الفائدة تأتي من عدم تناولهم اللحوم، التي تميل إلى التسبب في زيادة نسبة الكولسترول في الدم، وارتفاع الضغط الشرياني.. فإن بعض أطباء القلب أفادوا بأن مجرد إتباع حمية نباتية لا يكفي للوقاية من الأمراض القلبية، التي من المعروف أنها سبب الوفاة الأول بكثير من الدول.

وشملت الدراسة حوالي 44 ألف رجل وامرأة من بريطانيا واسكتلندا، ممن كانوا مدرجين في دراسة أخرى عام 1990، حول ارتباط السرطان بالتغذية، حيث استخدم الباحثون هذه المعلومات لارتفاع نسبة الأشخاص النباتيين فيها، والتي بلغت حوالي 34 في المائة منهم.

وتم سؤال المشاركين في الدراسة عن مستوى صحتهم، ونمط حياتهم، من ممارسة الرياضة، والحمية، والتدخين، وتناول الكحول، مع تقصي مستوى الكولسترول وضغط الدم، وتمت المتابعة حتى عام 2009، حيث تم تسجيل 1066 حالة إصابة قلبية، ووفاة 169 شخص بنفس السبب.

ووجد الباحثون أن النباتيين تقل نسبة خطورة إصابتهم بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 32 في المائة، عن أولئك الذين يتناولون الأسماك واللحوم، أياً كانت الكميات التي يتناولونها.

وقالت الباحثة فرانسيسكا كراو، المسؤولة عن الدراسة: "لم ندقق في مكونات الحمية النباتية لهؤلاء الأشخاص، والتي تساهم في تخفيض نسبة التعرض للأمراض القلبية، إلا أنه ربما كان ذلك يعود إلى أن النباتيين لديهم انخفاض في مستوى الكولسترول في الدم، يعود لقلة الدهون المشبعة التي يتناولونها."

وأشارت إلى أن تناول الفاكهة والخضار والألياف تساهم في خفض نسبة خطورة الإصابة بالأمراض القلبية، كما تساعد في الحفاظ على ضغط شرياني طبيعي، بالإضافة إلى تمتع النباتيين بكتلة حجم جسم صغيرة، تلعب دوراً في التخفيف من الأعباء على القلب.

 

×