دراسة: سُمنة الأطفال قد تزيد خطر الإصابة بالتصلّب اللويحي

وجدت دراسة جديدة أن الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السُمنة الزائدة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلّب اللويحي العصبي.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في مركز "قيصر بيرمانينت" للأبحاث، وجدوا أن الفتيات السمينات جداً اللواتي يزيد مؤشر كتلة الجسم عندهم عن 35، هن أكثر عرضة 4 مرات للإصابة بالتصلّب اللويحي.

وظهر هذا الرابط بشكل كبير بين المراهقات، فيما لم يظهر عند الإناث من ذوات الوزن الطبيعي أو المنخفض.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة آن لانغر غولد، إن نتائج الدراسة تظهر أنه مع زيادة سيطرة سُمنة الطفولة، تزداد حالات التصلّب اللويحي.

وأضافت أن "على الأهل والمسؤولين عن رعاية الفتيات والمراهقات، الانتباه للأعراض مثل الوخز وفقدان الحس وضعف الأطراف، وإخضاعهن لعناية الطبيب".

وقد حلّل الباحثون معلومات عن 75 طفلاً ومراهقاً بين سن عامين إلى 18 عاماً تم تشخيص إصابتهم بالتصلّب اللويحي، وعن ما زيد على 913 ألف طفل ومراهق لم يشخّص لديهم المرض.

وقالت لانغر غولد إن السُمنة معروفة بزيادة الالتهابات في الجسم، ما قد يساهم في تطوّر مرض التصلّب اللويحي.

 

×