دراسة: تلوث أقل للهواء يعني حياة أطول

توصل باحثون أميركيون الى ان التخفيف من حدة تلوث الهواء يمنح المرء حياة أطول.

وأجرى باحثون من كلية الصحة بجامعة هارفرد دراسة شملت 545 مقاطعة أميركية خلال الفترة 2000 و2007، اكتشفوا من خلالها ان تخفيض حدة التلوث في الهواء حسن معدل الحياة بشكل واضح.

وقال معد الدراسة الرئيسي أندرو كوريا وزملاؤه ان هذه هي الدراسة الأكبر من نوعها والتي تكتشف التأثير الإيجابي بتخفيض معدلات تلوث الهواء في أميركا على الصحة.

وأضاف كوريا انه "بالرغم من ان الشعب الأميركي يتعرض الآن لمعدلات أقل من تلوث الهواء مما كان عليه الحال قبل 30 سنة، إلا انه تبين ان الاستمرار في التخفيض يعني مزيداً من الفوائد الصحية العامة".

وبعد أخذ كل العوامل بعين الاعتبار، وجد الباحثون ان تخفيض 10 ميكروغرامات من التلوث في كل متر مكعب من الهواء ساهم في زيادة 0.35 سنة في حياة سكان 545 مقاطعة أميركية.

واعتبر الباحثون هذه النتيجة دليلا على ضرورة الاستمرار في السعي لتخفيض حدة التلوث لما لذلك من فوائد خصوصاً في إطالة الحياة.

 

×