نصف الموظفين البريطانيين يعانون من الإجهاد والتوتر

أظهرت دراسة جديدة اليوم الخميس أن حوالى نصف الموظفين البريطانيين يشعرون بالإجهاد والتوتر على صعيد يومي خلال ممارسة أعمالهم.

ووجدت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة القلب البريطانية الخيرية ونشرتها صحيفة "ديلي اكسبريس"، أن واحداً من كل خمسة موظفين بريطانيين لا يجد وقتاً لأخذ استراحة غداء واحدة خلال الأسبوع، وأن 30% منهم اتهموا أرباب العمل بعدم الاهتمام بصحتهم كونها لم تعد تمثل أولوية في مناخ اقتصادي صعب.

وقالت إن الكثيرين من الموظفين البريطانيين يلتزمون مكاتبهم حتى أثناء استراحة الغداء ولا يمارسون أي نشاط بدني، في حين يقوم ربعهم بممارسة مثل هذه النشاطات لمدة 20 دقيقة في اليوم فقط جراء إجهاد العمل.

وأضافت الدراسة أن العديد من الموظفين البريطانيين يعتمدون على تناول الشوكولاته وشرب القوة السريعة الإعداد، كحلول سريعة لمواجهة ضغوط العمل.

وحذّرت من أن عوارض الإجهاد والتوتر المتعلقة بالعمل أثّرت بشكل كبير على صحة الأمة البريطانية.

وقالت ليزا بورسيل من مؤسسة القلب البريطانية "إن الموظفين البريطانيين يقضون 60% من أوقاتهم في العمل، وحان الوقت أمام أرباب العمل لجعل صحة ورفاه موظفيهم جزءاً أساسياً من العمل".