دراسة تكشف رابطاً وراثياً بين الصرع والصداع النصفي

وجدت دراسة جديدة رابطاً وراثياً بين الإصابة بداء الصرع والصداع النصفي "الشقيقة".

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الباحثين في جامعة كولومبيا حلّلوا 500 عائلة فيها اثنان أو أكثر من الأقارب الوثيقين مصابون بالصرع.

وتبيّن أن التاريخ العائلي للإصابة بنوبات الصرع قد يزيد خطر الإصابة بالصداع النصفي الحاد. وقد تعني هذه النتائج وجود جينات تتسبب بالصرع والصداع النفسي معاً.

وكانت دراسات سابقة أظهرت أن المصابين بالصرع هم أكثر عرضة بالفعل للإصابة بأوجاع الشقيقة مقارنة بعامة الناس، لكن لم يكن واضحاً بأن ذلك سببه علاقة وراثية.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم 3 أقارب أو أكثر مصابون بالصرع، هم أكثر عرضة مرتين لأن يعانون من الصداع النصفي مقارنة بالأشخاص المتأصلين من عائلات يقل عدد المصابين فيها بالصرع.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة ميلودي وايناوير، إن دراستنا تظهر أساساً وراثياً قوياً للصداع النصفي والصرع، لأن معدل الإصابة بالصداع النصفي تزداد عن الأشخاص الذين لديهم أقارب وثيقين مصابين بالصرع.

 

×