نقص الفيتامين "د" خلال فترات الحمل الأولى تسبب قلة وزن المواليد

وجدت دراسة جديدة أن معدلات الفيتامين "د" المنخفضة خلال الفترة الأولى من الحمل قد تزيد من خطر إنجاب مولود منخفض الوزن.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في جامعة "بيتسبرغ" نظروا في مستويات الفيتامين "د" في عينات دم جمعت من أكثر من 2000 امرأة ولدت بعد إكمال فترة الحمل.

وتبيّن أن النساء اللواتي كان مستوى الفيتامين "د" في دمهن أقل من 0.015 جزءاً من المليون في الأسابيع الـ 26 الأولى من الحمل أنجبن مواليد قلّ معدل أوزانهم قرابة 45.3 غرامات عن الوزن الطبيعي.

إلى ذلك تبيّن أن النساء اللواتي عانين من نقص في الفيتامين المذكور خلال الأسابيع الـ 14 الأولى من الحمل، كان مواليدهن أكثر عرضة لأن يعانون من أوزان تقل عن الوزن الطبيعي لعمرهم.

ويزيد خطر وفاة المواليد الذين يقل وزنهم عن الطبيعي، في الشهر الأول من العمر، كما يزيد خطر إصابتهم بحالات مزمنة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والنوع الثاني من السكري لاحقاً في حياتهم.

وقال العلماء إن نقص الفيتامين "د" خلال الحمل قد يتسبب بانخفاض وزن المولود عبر إعاقة الزيادة المثالية لامتصاص الكالسيوم من قبل الأم الأمر الذي قد يقلل من نمو العظام عند الجنين.

وقد يتسبب نقص الفيتامين "د" أيضاً بانخفاض في الهرمونات التي تنتج الغلوكوز والأحماض الأمينية التي تزوّد الطاقة للجنين.

 

×