ارتفاع متوسط عمر الانسان ونسبة الاصابة بالامراض في وقت واحد

يعيش الانسان اليوم عشر سنوات أكثر مما كان يعيش في العام 1970، لكنه يمضي مزيدا من الوقت في محاربة أمراض كالسرطان، بحسب ما أظهر الخميس تقرير موسع حول الصحة في العالم.

ففي غضون اربعين عاما، اي بين العامين 1907 و2010، ارتفع متوسط عمر الانسان 11,1 عاما لدى الرجال، و12,1 عاما لدى النساء في العالم، بحسب مجلة "ذي لانسيت" البريطانية الطبية التي جمعت معطيات من 187 بلدا.

لكن طول العمر لا يتزامن بالضرورة مع صحة جيدة، اذ إن نسب الاصابات بامراض مثل السرطان او الامراض القلبية الوعائية او السكري تزداد في العالم، بحسب التقرير.

ويقول جوش سالومون من معهد هارفرد للصحة العامة الذي نشر التقرير "في خلال السنوات العشرين الماضية، ارتفع متوسط العمر خمس سنوات، اربعة منها فقط تترافق مع صحة جيدة".

وفيما كانت امراض السرطان والقلب والسكري مسؤولة عن اقل من نصف الوفيات في التسعينات، اصبحت الآن مسؤولة عن ثلثي حالات الوفاة.

وارتفعت الاصابات بمرض السرطان بمعدل 38% بين العامين 1990 و2010، فزادت من 5,9 ملايين حالة الى ثمانية ملايين في تلك الفترة التي شهدت انخفاضا في الوفيات الناجمة عن الامراض التقليدية مثل الامراض المعدية وسوء التغذية والمشاكل المتصلة بالسمنة او بالولادة (15,9 ملايين حالة وفاة في العام 1990 مقابل 13,2 مليون في العام 2010).

ويكشف التقرير عن ارتفاع قوي في الامراض المزمنة مثل الاضطرابات العقلية والأمراض العظمية العضلية.

ويقول الباحث الاساسي في الدراسة كريستوفر موراي في مؤتمر صحافي "مع ارتفاع شيخوخة المجتمع والانخفاض في نسبة الوفيات، يرتفع عدد الاشخاص المصابين باعاقات دائمة في عمر معين".

ويدعو واضعو الدراسة الى اعادة النظر في الاولويات الصحية، باعتبار انها "لا تعني تجنب الوفاة فحسب وبقاء الناس على قيد الحياة لعمر اطول، بل تجنب الاصابة بالامراض أيضا".

ومن بين النتائج المشجعة التي يوردها التقرير انخفاض وفيات الاطفال دون الخامسة من العمر بنسبة 60% بين العامين 1970 (16,4 مليونا) 201و0 (6,8 ملايين)، علما ان السبب الرئيسي لوفيات الاطفال هو سوء التغذية.

لكن الصورة تبقى مقلقة في دول افريقيا جنوب الصحراء حيث انخفض متوسط العمر 1,3 اعوام لدى الرجال و0,8 اعوام لدى النساء خلال السنوات الاربعين الماضية، ولا سيما بسبب مرض الايدز.

وفي بوتسوانا وافريقيا الجنوبية وزامبيا وزمبابوي، ارتفعت نسبة الوفيات في الفئة العمرية بين 15 و49 عاما أكثر من خمسة اضعاف منذ العام 1970.

وانخفض متوسط الاعمار ايضا في بيلاروسيا واوكرانيا بسبب المشاكل المتصلة بالافراط في استهلاك الكحول على الارجح.

وتعاني هايتي من ادنى متوسط اعمار في العالم (32,5 للرجال و43,6 للنساء)..اما متوسط الأعمار الاكبر في العالم فيسجل لدى النساء اليابانيات وهو 85,9 عاما.