فيلة جنوب السودان مهددة بالاندثار

حذر خبراء من ان فيلة جنوب السودان الدولة الفتية، مهددة بالاندثار مثل الزرافات والحمير الوحشية بسبب الصيد غير الشرعي والاتجار المستشريين في البلاد.

قال بول إلكان مدير "جمعية الحفاظ على الحياة البرية" في جنوب السودان ان عدد الفيلة الذي كان يقدر ب130 الفا العام 1986 بات الان خمسة الاف "على افضل تقدير".

وحذر قائلا "نظرا الى الوتيرة الحالية للصيد غير الشرعي قد تندثر هذه الفيلة في غضون خمس سنوات" مضيفا ان القوى الامنية حتى، "ضالعة في الاتجار".

وللمفارقة فان حيوانات جنوب السودان كانت تحظى بحماية افضل خلال عقود الحرب الاهلية الخمسة التي لجمت التطور الاقتصادي للبلاد وساهمت في المحافظة على الحياة البرية، على ما اوضحت الجمعية.

واعلن جنوب السودان استقلاله عن بقية السودان في تموز/يوليو 2011 بعد حرب اهلية استمرت عقودا.

لكن منذ اتفاقية السلام التي وقعت العام 2005 استغلت مجموعات مسلحة تزداد تنظيما، الاسلحة من مخلفات الحرب الاهلية لتطوير الاتجار بالعاج وقتل الحيوانات من اجل لحمها.

والفيلة ليست الحيوانات الوحيدة المهددة. واوضح بول إلكان "بعض الانواع الاخرى مثل الحمير الوحشية اندثرت على الارجح ووحيد القرن ربما اختفى ايضا اما الزرافات فهي على طريق الاندثار".

الا ان الصيادين غير الشرعيين والمهربين يفلتون في غالبية الاحيان من اي ملاحقات بسبب غياب القوانين والمؤسسات الضعيفة.

وقال غابريل شانغسون شانغ من وزارة السياحة وحماية الحياة البرية "لقد اوقفنا الكثير من هؤلاء الصيادين بعدما قبضنا عليهم بالجرم المشهود (..) لكن بسبب هذا الفراغ القانوني من الصعب ملاحقتهم".