الرياضة تطيل متوسط العمر حتى لدى من يعانون وزنا زائدا

أظهر تحليل لست دراسات شملت مجتمعة أكثر من 650 ألف شخص أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يطيل متوسط العمر حتى لدى الأشخاص الذين يعانون وزنا زائدا.

واستند الباحثون وهم من السويد والولايات المتحدة إلى بيانات ست دراسات، خمس منها أميركية وواحدة سويدية، تمحورت حول النشاط الجسدي ومؤشر الكتلة الجسدية. وشارك في هذه الدراسات أكثر من 650 ألف شخص بلغوا من العمر 40 عاما وما فوق.

ولاحظ الباحثون أن المشي بوتيرة سريعة لمدة 75 دقيقة فقط أسبوعيا يطيل أمد الحياة بمعدل 1,8 سنوات.

واستنتجوا أن قلة النشاط الجسدي مرتبطة بأمد حياة أقصر، بغض النظر عن مؤشر الكتلة الجسدية.

مع ذلك، فإن الفرد الذي يمارس الرياضة ويتمتع بمؤشر كتلة جسدية طبيعي (من 18,5 إلى 24,9) يزيد معدل عمره المتوقع 7,2 سنة مقارنة بالأشخاص الخمولين والبدناء الذين يبلغ مؤشر كتلتهم الجسدية 35 وما فوق.

وينخفض معدل العمر المتوقع 3,1 سنة لدى الأشخاص الخمولين والذي يتمتعون بوزن طبيعي مقارنة بالأشخاص الذين يمارسون الرياضة ويعانون وزنا زائدا.

وخلص الباحثون إلى أن المشي لأكثر من 300 دقيقة أسبوعيا بوتيرة سريعة يرفع معدل العمر المتوقع إلى الحد الأقصى.

 

×