دراسة: كلما زاد استهلاك الشوكولا في بلد ما زاد عدد الفائزين بجوائز نوبل فيه

اظهرت دراسة نشرت في مجلة "نيو انغلاند جورنال اوف مديسين" الاميركية الجدية جدا ان كلما زاد استهلاك الشوكولا في بلد ما كلما زاد عدد الفائزين بجوائز نوبل فيه، في مؤشر الى ان الكاكاو يحفز القدرات الذهنية.

واثبتت الفلافونوييد وهي مضادات اكسدة قوية موجودة بكمية كبيرة في حبوب الكاكاو والشاي الاخضر والنبيذ الاحمر، انها تخفض بشكل كبير احتمال الاصابة بالخرف وتحسن الوظائف الذهنية لدى المسنين على ما قال الطبيب فرانز مييرلي من جامعة كولومبيا في نيويورك وواوضع الدراسة.

واوضح مازحا "بما ان الشوكولا يمكنه مبدئيا تحسين الوظائف الادراكية لدى الافراد تساءلت ان كان هناك علاقة بين استهلاك الكاكاو في بلد ما والقدرات الذهنية لدى سكانه".

وتابع يقول "الى حد علمي لا تتوافر بيانات تقيس القدرات الذهنية لشعب برمته. لذا اعتبرت ان العدد الاجمالي لجوائز نوبل في بلد ما تعطي فكرة معينة عن الوظائف الادراكية لمجمل البلاد".

وقال الباحث انه استنادا الى دراسته "هناك علاقة مهمة وملفتة بين استهلاك الشوككولا للفرد وعدد الفائزين بجوائز نوبل على عشرة ملايين نسمة، في 23 دولة".

وتحتل سويسرا المرتبة الاولى في عدد الجوائز نوبل وفي كمية الشوكولا المستهلكة على حد سواء على ما اوضح مشيرا الى انه استعان باحصاءات حول الاستهلاك من عدة شركات صناعة شوكولا.

وحلت الويات المتحدة وفرنسا والمانيا في وسط الترتيب في حين اتت الصين والبرازيل في ادنى الترتيب.

وشكلت السويد استثناء ففي حين انه كان ينبغي ان كون لديها 14 فائزا بجوائز نوبل اذ ان كل فرد فيها يستهلك 6,4 كيلوغرامات من الشوكولا سنويا، فانها تضم 32 فائزا بالجائزة بحسب حساباته.

وقال مازحا ان ثمة تفسيرين ممكنين وراء ذلك "اما ان لجنة نوبل في ستوكهولم تميل الى مكافأة مواطنيها اما ان ان السويديين حساسون جدا حيال تأثير الشوكولا".

وشدد الباحث على ان هذه المعطيات تستند الى الاستهلاك الوسطي في البلد وان كميات الشوكولا التي يستهلك الفائزون بنوبل فرديا "تبقى مجهولة" فضلا عن كميات الكاكاو الضرورية لزيادة فرص الفوز بجائزة نوبل.