التكنولوجيا تقضي على فن المحادثة بين الموظفين في بريطانيا

أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة (ديلي اكسبريس) اليوم الاثنين، أن التكنولوجيا قضت على فن المحادثة بين الموظفين في بريطانيا.

ووجدت الدراسة أن 70% من الموظفين البريطانيين يفضلون الإتصال بزملائهم عبر البريد الإلكتروني بدلاً من محادثتهم وجهاً لوجه، حتى لو كانوا يعملون في مكتب واحد.

وأشارت إلى أن بعض الموظفين أقروا بأنهم يتعمدون الابتعاد عن الحديث المباشر رغبة منهم في تجنّب الأسئلة المحرجة، والتقليل أيضاً من فرص الاضطرار لتحمل أعباء المزيد من العمل.

وقالت إن 30% فقط من الموظفين البريطانيين يفضّلون المحادثات المباشرة وجهاً لوجه لتجاوز إشكالات الإتصال بالوسائل الأخرى، لاعتقادهم بأن الدردشة مع زملائهم هي أسرع وسيلة لتسوية العديد من القضايا.

وأضافت الدراسة أن أكثر من 50% من الموظفين البريطانيين يشعرون بثقة أقل عند التحدث مع الناس شخصياً، بسبب اعتمادهم بشكل ثقيل على استخدام البريد الإلكتروني والهواتف المحمولة وخدمات الإتصالات عبر شبكة الإنترنت مثل سكايب.

ولفتت إلى أن البريد الإلكتروني هو أكثر وسائل الإتصال شيوعاً بين أوساط الموظفين البريطانيين لأنه يحتفظ بسجلات الإتصالات، ويعتقد جميعهم أنه يساعد على إقامة علاقات طويلة الأمد مع زملاء العمل.

وقالت الدراسة إن الكثير من الموظفين البريطانيين ينظرون الآن إلى التواصل عبر الهاتف بمثابة حل وسط، بفضل التكنولوجيا التي وفّرت لهم الإتصال عبر مجالات كثيرة أخرى.