الوزن الزائد يطال نصف سكان البرازيل

في البرازيل حيث يبجل السكان الجسد إلى حد الهوس أحيانا، تتفاقم مشكلة الوزن الزائد التي باتت تطال اليوم نصف السكان.

وعلى شواطئ ريو، يستعرض أصحاب العضلات والبطون المنتفخة أجسامهم بكل ديموقراطية في بلد يرتكز طبقه التقليدي على الأرز والفاصولياء السوداء.

لكن البدناء بدأوا يفوقون أصحاب الأجسام الرشيقة والمسمرة عددا.

فنظرا إلى ضيق الوقت والانظمة الغذائية غير المتوازنة والرخيصة والخمول المتزايد، تدفع البرازيل التي أخرجت 30 مليون شخص من الفقر في السنوات الأخيرة ثمن نموها السريع غاليا.

فنحو نصف سكان البرازيل البالغ عددهم 191 مليون نسمة يعاني وزنا زائدا و16% منهم مصاب بالبدانة، بحسب ما أظهر تقرير نشرته وزارة الصحة في نيسان/أبريل الماضي. وهذا يعني أن عدد الذين يعانون وزنا زائدا ارتفع خمس نقاط في غضون خمس سنوات فقط، وكذلك الأمر بالنسبة إلى عدد البدناء.

وقد حذر الوزير ألكسندر باديلها مؤخرا، قائلا "آن الأوان لقلب المعادلة كي لا نصبح مثل الولايات المتحدة حيث تطال البدانة 35,7% من البالغين".

وتقول سولانج دي غونسالفس (38 عاما) التي تزن 123 كيلوغراما و هي واحدة من ثلاثين مليون بدين في البرازيل "البرازيليون لا يتناولون طعاما صحيا. يمكنهم أن يأكلوا الخضار لكنهم يفضلون النشويات والدهون".

وتعاني سولانج البدانة منذ صغرها، فضلا عن ارتفاع ضغط الدم والسكري وهي تقر بأن حياتها ليست سهلة، فتقول بحسرة "يحدقون بي في الشارع ولا أجد ملابس تناسب مقاسي. وفي إحدى المرات، علقت داخل باب الحافلة".

وتحسد سولانج عارضي الأزياء والممثلين الذين يتصدرون أغلفة المجلات أو يمثلون في المسلسلات التلفزيونية.

فهم يتمتعون بأجسام رائعة، مثل جيزيل بوندشن أو سويد جونيور التي وضعت وشم "صنع في البرازيل" على عضلة صدرها لتؤكد على هويتها.

وتؤكد سولانج أن "الذهاب إلى النادي الرياضي والاعتناء باللياقة البدنية هما عادتان من عادات سكان ريو. ليس صعبا الحصول على جسم رشيق".

وبعد اثنتي عشرة سنة من الانتظار، خضعت سولانج لجراحة لتصغير المعدة في تموز/يوليو تكفل بها نظام الصحة العامة.

وتشرح قائلة "أنا سعيدة، فقد خسرت 15 كيلوغراما من أصل 50 كيلوغراما أود فقدانها".

وبفضل هذه الجراحة التي تصغر حجم المعدة بشكل ملحوظ، يستطيع البدناء فقدان 80% من وزنهم الزائد. لكن على المريض أن يستشير طوال حياته الجراح، فضلا عن اختصاصي في الغدد الصماء واختصاصي في علم النفس واختصاصي في التغذية.

ويشرح أوكتافيو فالكاو وهو جراح متخصص في هذا النوع من العمليات الذي شهد طفرة بنسبة 275% في البرازيل بين العامين 2003 و2010 "يمكن سر العلاج في اتباع حمية غذائية. الجراحة هي وسيلة لمساعدة المريض، لكن إذا توقف عن الحمية فسيستعيد الوزن".

 

×