مئات ملايين النساء يطبخن على حساب حياتهن

بالنسبة إلى مئات ملايين النساء في العالم، يعتبر تحضير الطعام مهمة خطرة وقضية من قضايا الصحة العامة والبيئة تسعى الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى حلها.

فثلاثة مليارات شخص أي 40% من مجموع سكان العالم يطهون على نار يشعلونها من الحطب أو الفحم أو النفايات.

وبتثبيتهم القدر على النار وسط دخان سام أحيانا، يعرضون حياتهم وحياة أطفالهم للخطر.

وبالتالي، وضعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة برنامج "التحالف العالمي من أجل أفران نظيفة" الذي يهدف إلى توفير حوالى مئة مليون فرن كهربائي في العالم بحلول العام 2020.

ويسعى هذا التحالف إلى تحسين ظروف معيشة السكان في بلدان العالم الثالث وتعزيز أمنهم وسلامتهم وتحسين ظروف المرأة، وفي الوقت نفسه مكافحة التغير المناخي.

وتخبر إحدى المستفيدات من البرنامج واسمها ماريا إيتزب شيغيل وهي ربة أسرة من غواتيمالا تبلغ من العمر 35 عاما أنها عاشت طوال سنوات "في زاوية من زوايا المطبخ مع كومة من النفايات كنا نشعلها ونضع قدرا فوقها".

وتضيف "كان الدخان الكثيف يملأ المنزل طوال الوقت، ما أصاب الأطفال بمشاكل في العينين والحنجرة والجهاز التنفسي".

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن الطبخ في ظروف غير آمنة هو من المخاطر الصحية العشرة الأولى في العالم. فمليونا شخص يموتون كل سنة من جراء تنشق دخان المطابخ، من بينهم الكثير من الأطفال دون الخامسة من العمر.

ويحرق الملايين غيرهم أنفسهم وهو يحركون الأواني فوق النار.

إلى ذلك، فإن إحضار المواد الضرورية لإشعال النار كجمع الحطب من الغابة مثلا يشكل خطرا كبيرا. وفي جمهورية كونغو الديمقراطية، تقدر المنظمات الدولية أن امرأة تتعرض للاغتصاب كل ساعة أثناء قيامها بهذه المهمة.

وبالاضافة إلى مشاكل الصحة العامة والجريمة، يطرح هذا الموضوع مشاكل بيئية كالتصحر وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث الناجم عن حرق الفحم.

وفي ظل هذه التحديات، أنشأت الأمم المتحدة ووزارة الخارجية الأميركية في أيلول/سبتمبر 2010 تحالفا هو عبارة عن شراكة بين القطاعين العام والخاص يضم حكومات وخبراء ماليين ومنظمات غير حكومية وباحثين وصناعيين.

وبالتالي، انقلبت حياة شيغيل وجيرانها في قرية باتاشاج في غواتيمالا رأسا على عقب عندما تلقوا السنة الماضية فرنا كهربائيا بسيطا بأربع أعين. وتقول شيغيل "في السابق، كنت أمضي نهاري وأنا أطبخ لأنني كنت مضطرة إلى طهو كل طبق على حدة. أما الآن، فبات لدي الوقت لأنجز أعمالا أخرى".

ويقول كريس بالدرستون أحد المسؤولين عن "التحالف العالمي" في وزارة الخارجية "إنها مشكلة تطال نصف سكان العالم. لا أصدق أننا لم نفكر فيها من قبل".

وبذلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي تسلط الضوء باستمرار على ظروف المرأة في العالم، جهودا حثيثة في إطار هذا البرنامج. فقد حاولت حتى اليوم إقناع 36 بلدا بالانضمام إلى "التحالف" كجهات واهبة أو كجهات مستفيدة من البرنامج.

وقالت كلينتون مؤخرا "إنها إحدى المشاكل العالمية التي يمكننا حلها".

لكن أحد المسؤولين عن البرنامج يضيف أنه ما زال من الضروري "التوافق على المعايير الدولية ومعايير الصحة والسلامة والانبعاثات" السامة.

فالمطلوب هو تشجيع وسائل الطبخ المكافحة للتلوث التي تنتج الكثير من الطاقة باستخدام كمية قليلة من المحروقات.

وعلى التحالف أن يقرر أيضا البلدان الرئيسية التي ينبغي استهدافها، علما أن هذا القرار سيصدر في أيلول/سبتمبر، لكن الحديث يدور عن تانزانيا وكينيا في إفريقيا وبنغلادش وفيتنام في آسيا.

ويقول جايكوب موس مدير البرنامج الأميركي للأفران النظيفة إن الأمر الوحيد الذي "لن يفعله التحالف هو تصنيع الأفران وبيعها. فهدفنا هو إنشاء سوق مزدهرة ومستدامة".

 

×