دراسة: الببغاء الأفريقي يمكنه التفكير مثل طفل في عامه الثالث

أفادت دراسة أميركية أن الببغاء الرمادي الأفريقي يمكن أن يقوم باستنتاج كطفل في عامه الثالث، حول المكان الذي يمكن أن يجد فيه الطعام.

ونقل موقع "لايف ساينس" الأميركي عن الباحث في جامعة في فيينا كريستيان شليغل، قوله "تفيد الدراسة بأن الببغاء الرمادي يمكنه أن يقيم علاقة سببية بين الأشياء، ويمكن أن يستعمل هذه العلاقة لفهم العالم من حوله".

وقام الباحثون في الدراسة باختبار عدد من الببغاءات الرمادية في شأن قدراتها التحليلية، واختبروا من خلالها قدرة الببغاءات على تحريك الصناديق الفارغة والأخرى المليئة بالطعام حتى تتوصل هذه الطيور على إقامة تمييز بين الصناديق المليئة والفارغة.

وفسّر الباحثون أنه على الببغاءات أن تفهم أن الصوت الذي ينجم عن تحريك الصناديق آتٍ من الطعام في داخلها، وأن عدم إصدار الصندوق لأي صوت يعني أن الطعام موجود في صندوق آخر.

واستنتجت الدراسة أن طيور الببغاء التي توصلت إلى اختيار الصندوق المليء بالطعام يمكنها أن تصدر أحكاماً بناء على الصوت والصورة.

ومن جهتها، ترى الباحثة في جامعة فيينا جوليا شميدت، أنه لا يمكن إستبعاد أن تكون طيور الببغاء تتفادى الصندوق الذي لا يصدر صوتاً عند تحريكه بدلاً من أن تكون تختار الصندوق الآخر لأنها علمت بأن الطعام موجود بداخله.

يشار إلى أنه لا يمكن لطفل دون عامه الثالث من القيام بهذا الإستنتاج.