ناشطون يحذرون من أساور الطاقة 'باور بالانس' لإحتوائها على مواد مسرطنة

حذر ناشطون اجتماعيون من انتشار أساور مطاطية تدعى "باور بالانس-power balance" تلبس في معصم اليد ويدعي منتجوها أن لها فائدة في علاج ألم الروماتيزم والمفاصل وزيادة الطاقة وفاعلية الرياضيين.

وتعتمد هذه الأساور الاسترالية الصنع على فكرة الهولوجرام المستخدمة في تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد حيث يتم توزيع ذرات الطاقة بشكل يجعلها تتناسق وتتفاعل مع حال الجسم، الأمر الذي قد يزيد من فعالية الجسم.

وانتشرت تلك الأساور بشكل كبير بين الرياضيين في عام 2010 وفي عام 2011 كسبت مؤسسة حماية المستهلك الأسترالية شكوى قضائية رفعتها ضد الشركة تتهمها بالغش في الإعلان للمنتج الذي لم تثبت فائدته ولم يبن على دراسات علمية ، وتم تغريم الشركة 35 مليون دولار.

وفي أواخر العام نفسه أعلنت الشركة إفلاسها رسميا ونشرت اعتذاراً لمستخدمي تلك الأساور لأنها كانت تخدعهم طوال تلك الفترة.

وفي وقت سابق حذرت وزارة الصحة والسكان المصرية من ارتداء ما يطلق عليه "اسورة الطاقة" أو "Power Balance" وذلك لارتفاع نسبة الإشعاع بها.

وصرح الدكتور محسن عبدالعليم رئيس الإدارة المركزية للشئون الصيدلية أن النتائج التي توصلوا إليها بعد تحليل هذا المنتج أفادت بارتفاع مستويات الإشعاع به مما يشكل خطرًا على صحة المواطنين خصوصًا وأنها غير مسجلة بوزارة الصحة ويتم تهريبها بشكل غير مشروع، ويتم خداع الأفراد بها عن طريق الإعلانات التليفزيونية على أنها تساعد في التخلص من الإرهاق واضطرابات النوم.

وحذر عبد العليم، من الإستجابة للإدعاءات الكاذبة التى تروجها بعض القنوات الفضائية عن أن ارتداء أساور أو قلائد "حلقة الطاقة" حول المعصم أو الرقبة يحافظ على الصحة والعافية، وينظم ضغط الدم وزيادة الطاقة العامة، كما يدعون أنها تساعد على التخلص من اضطرابات النوم والإرهاق.

 

×