صالونات التسمير بالاشعة فوق الفنسجية مسؤولة عن حالة وفاة 800 سنويا في اوروبا

اظهرت دراسة نشرتها الاربعاء مجلة "بريت ميديكال جورنال" ان صالونات التسمير بالاشعة فوق البنفسجية مسؤولة عن 800 حالة وفاة تقريبا سنويا في اوروبا جراء الاصابة بسرطان الجلد فيما يواجه الذين يستخدمون هذه الاجهزة خطرا يزيد بنسبة 20% بالاصابة بورم ميلانوما في يوم من الايام.

ومن بين 64 الف حالة اصابة بميلانوما جلدية (اخطر انواع سرطان الجلد) تشخص كل عام في 18 دولة اوروبية، ثمة 3438 حالة اي 5,4% "مرتبطة بصالونات التسمير" وفق هذه الدراسة التي اجراها معهد "انترناشنال بريفنشن ريسيرتش اينسستيتت" (ايبري) في ليون و معهد "يوروبيان اينستتوت اوف اونكولوجي" في ميلانو.

واستندت الدراسة الى 27 دراسة نشرت نتائجها حول هذا الموضوع واعتبر الباحثون في المؤسستين ان "خطر الاصابة بميلانوما جلدية يزداد بنسبة 20% تقريبا للذين استخدموا" ولو لمرة صالونات التسمير هذه التي تبث اشعة فوق بنفسجية اصطناعية.

ويتضاعف احتمال الاصابة بسرطان كهذا عندما يكون استخدام اجهزة التسمير الاصطناعي قبل سن الخامسة والثلاثين على ما يفيد واضعو الدراسة الذين يشددون على ان سرطان الجلد "يمكن تجنبه اذا تم الامتناع عن استخدام اجهزة التسمير هذه".

ودعا الباحثون الى اجراءات صارمة للوقاية من التأثير المضر لصالونات التسمير هذه، مشيرين الى ان منظمة الصحة العالمية توصي بمنع استخدام القصر لهذه الاجهزة ومنع صالونات التسمير غير المرخص لها.

 

×