خطر الإصابة بأمراض قلبية وعائية مضاعف لدى الأشخاص إيجابيي المصل

أظهرت دراسة نشرت في الولايات المتحدة أن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (ايدز) معرضون بشكل مضاعف لخطر الاصابة بنوبة قلبية أو جلطة دماغية.

ويعزى ارتفاع خطر الاصابة بأمراض قلبية وعائية لدى هؤلاء المرضى الذين يخصعون جميعهم لعلاج بمضادات الفيروس القهقرية إلى التهاب الشرايين، بحسب معدي الدراسة التي عرضت في اليوم الأول من المؤتمر الدولي التاسع عشر حول الايدز الذي يحضره 25 ألف مشارك من 190 بلدا في واشنطن حتى 27 تموز/يوليو.

وقال الدكتور ستيفن غرينسبون إن "دراسات حديثة عدة، بما فيها دراستنا، أظهرت أن الأشخاص المصابين بفيروس الايدز معرضون بشكل مضاعف لخطر النوبة القلبية والجلطة الدماغية".

وأضاف أن "هذه البيانات الجديدة تدعو إلى الاعتقاد أن التهاب الشرايين ناجم عن آلية تفعل جهاز المناعة وتزيد بالتالي خطر الإصابة بأمراض قلبية وعائية لدى هؤلاء المرضى".

وفي هذه الدراسة، حلل الباحثون نتائج مسح الشرايين لدى 81 مشاركا، ثلثهم (21) مصاب بفيروس الايدز ويتناول مضادات الفيروسات القهقرية ولم يصب من قبل بمرض قلبي وعائي.

أما الثلث الثاني فسلبي المصل وغير مصاب بأمراض في الشرايين، والثلث الأخير مؤلف من 27 شخصا سلبي المصل يعاني تصلب الشرايين.

وأظهرت صور المسح أن مستويات التهاب الشريان الأبهر لدى الأشخاص ايجابيي المصل أعلى بكثير منه لدى الأشخاص سلبيي المصل الذين لا يعانون أمراضا قلبية وعائية. وجاءت هذه المستويات قريبة من تلك التي سجلت لدى الأشخاص سلبيي المصل الذين يعانون تصلب الشرايين.