الليمور هو الحيوان الثديي الأكثر عرضة للانقراض في العالم

يعتبر الليمور وهو حيوان اشتهر بفضل فيلم الرسوم المتحركة "مدغشقر"، الحيوان الثديي الأكثر عرضة للانقراض اليوم في العالم، بحسب دراسة جديدة أعدها الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

وأعلن عالم الرئيسيات كريستوف شويتزر الجمعة بعد انتهاء أسبوع الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة في أنتاناناريفو المخصص لأنواع الليموريات ال103 في مدغشقر "تضم مدغشقر أكبر عدد من الأنواع المهددة بالانقراض في المناطق التي تعيش فيها الرئيسيات أو في أي بلد آخر في العالم".

وقد أدرج أكثر من 90% من أنواع الليمورات التي لا تعيش سوى في مدغشقر في فئات الحيوانات "المعرضة لخطر كبير" و"المعرضة للخطر" و"الضعيفة"، بحسب اللائحة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض التي يعدها الاتحاد.

ويؤدي التدمير الشامل لبيئة الليمور الطبيعية أي الغابة الاستوائية والاستهلاك المتزايد للحوم الحيوانات البرية إلى تراجع أعداد الليمور في ظل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ العام 2009.

وأشار الاتحاد إلى أنه بعد الاطاحة بالرئيس مارك رافالومانانا، "تدهورت تدابير حماية (الحيوانات) بشكل ملحوظ".

وأضاف أن "الاضطرابات السياسية ساهمت في انتشار الفقر وتسريع الصيد غير الشرعي".

وتمثل ليموريات مدغشقر 20% تقريبا من الرئيسيات في العالم وهي تضم أصغر نوع من الرئيسيات في العالم واسمه "ميكروسيبوس بيرتا" ويزن 30 غراما والليمور ذا العينين الفيروزيتين. ويعتبر هذان النوعان "في خطر".

 

×