الاقلاع عن التدخين يؤدي إلى اكتساب الوزن خلال الأشهر الثلاثة الأولى خصوصا

يؤدي الاقلاع عن التدخين إلى زيادة الوزن، خصوصا خلال الأشهر الثلاثة الأولى، لكن آثاره الإيجابية على الصحة تتخطى بأشواط مفعوله السلبي المتمثل باكتساب بعض الكيلوغرامات الزائدة، على ما اظهرت دراسة نشرت الأربعاء.

وبعد تحليل نتائج 62 دراسة نشرت حول هذا الموضوع، توصل باحثون فرنسيون وبريطانيون إلى أن الاقلاع عن التدخين يستتبع بعد سنة زيادة في الوزن يتراوح معدلها بين 4 و5 كيلوغرامات.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" الطبية أن الزيادة في الوزن تصل إلى 1,1 كيلوغرام بعد شهر من الاقلاع عن التدخين وإلى 2,3 كيلوغرامات بعد شهرين و2,9 بعد ثلاثة أشهر و4,2 بعد ستة أشهر و4,7 بعد سنة.

وقال هنري-جان أوبان وهو بروفسور في علم النفس والادمان في باريس وأحد معدي الدراسة "أكثر ما فاجأنا هو الاختلاف في زيادة الوزن بين فرد وآخر".

فبعد سنة من الاقلاع عن التدخين، فقد 16 % من الأشخاص الوزن، فيما اكتسب 13 % منهم أكثر من عشرة كيلوغرامات.

وأضاف أوبين أنه "من المستحيل أن نتوقع الوزن الذي سنكتسبه أو نفقده بعد سنة"، مشيرا إلى أن "الهوس باللياقة البدنية يعيق الحد من التدخين" لدى النساء.

وقد أظهرت دراسات عدة أن النساء مستعدات للاقلاع عن التدخين في حال اكتسبن كيلوغرامين اثنين لا أكثر، لكن أوبين يوضح أنهن عندما ينجحن في التوقف عن التدخين، يتغلب شعورهن بالرضا على مخاوفهن"، ما يدفعهن إلى إعادة النظر في أولوياتهن.

وأشارت الدراسة إلى أن بدائل النيكوتين لا تغير المعادلة بعد سنة من الاقلاع عن التدخين، وإن كانت تبطئ عملية اكتساب الوزن خلال الشهرين الأولين.

ويقول أوبين "إن أقلعتم عن التدخين في سن الأربعين، تضمنوا لأنفسكم تسع سنوات إضافية من الصحة الجيدة".

ويضيف بروفسور الوبائيات إيستيف فرناندز أن "الدراسات تبين أن الزيادة البسيطة في الوزن لا تزيد خطر الوفاة، خلافا للتدخين". ويوضح أنه على المدى الطويل، يكتسب المقلعون عن التدخين الوزن بالوتيرة نفسها كغير المدخنين.

ويعتبر التدخين السبب الأول للوفاة المبكرة في العالم وهو يودي بحياة 5,1 ملايين شخص سنويا، بحسب منظمة الصحة العالمية.

 

×