تقليص ساعات الجلوس يطيل العمر

اظهرت دراسة نشرت في مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" الثلاثاء ان تقليص ساعات الجلوس يوميا الى ثلاث ساعات وما دون من شأنه ان يطيل عمر الانسان.

وبنيت الدراسة استنادا الى تحقيقات أجريت في العامين 2005 و2006، ثم في العامين 2009 و2010، وشملت عينة واسعة من الاميركيين ممن تجاوزوا 18 عاما.

وقسم الباحثون العينة بحسب ساعات الجلوس اليومية (اقل من 3 ساعات، من 3 الى 6 ساعات، واكثر من ست ساعات)، وبحسب ساعات الجلوس امام التلفزيون (اقل من ساعتين، بين ساعتين و4 ساعات، اكثر من 4 ساعات).

وخلصت الدراسة الى ان "الجلوس او مشاهدة التلفزيون لوقت طويل يمكن ان يقصر العمر المتوقع للفرد في الولايات المتحدة".

واشار الباحثون الى "علاقة سببية" مفترضة بين ساعات الجلوس والعمر المتوقع، من دون وجود دليل علمي على ذلك.

وكانت دراسات عدة قد اشارت الى ان قلة المجهود البدني تزيد من احتمالات الاصابة بامراض السكري والقلب وترفع معدل الوفيات بشكل عام.

وشرح المشرف على الدراسة الدكتور بيتر كاتزمارزيك من جامعة لويزيانا ان "بعض الدراسات تظهر انه في وضعية الجلوس، تكون عضلات الساق غير نشطة بتاتا، ما يسبب اضطرابات في نسبة السكر والدهن في الدم".

وارتكزت الدراسة ايضا على دراسات عدة أجريت في الولايات المتحدة وكندا واستراليا واسكتلندا.

وبحسب واحدة من هذه الدراسات التي شملت 123216 شخصا ونشرت في العام 2010، ارتفع معدل الوفيات بنسبة 20% لدى الاشخاص الذين يجلسون، على حد قولهم، اكثر من ست ساعات يوميا، بالمقارنة مع الاشخاص الذين يجلسون اقل من ثلاث ساعات يوميا.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من الرياضة اسبوعيا، للحفاظ على صحة جيدة.

 

×