مخاطر الجريمة الالكترونية ترتفع بحسب المواطنين الأوروبيين

يتخوف مواطنو الاتحاد الأوروبي أكثر فأكثر من الجريمة الالكترونية، لكن عددا كبيرا منهم لم يغير السنة الماضية كلمات السر التي يستخدمها على الانترنت، بحسب ما أظهر تقرير نشرته المفوضية الأوروبية الاثنين.

وفي الاتحاد الأوروبي، وقع 12% من مستخدمي الانترنت ضحية الاحتيال الالكتروني وتعرض 8% منهم لسرقة هويته، بحسب استطلاع للرأي شمل 27 ألف شخص في بلدان الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين.

لكن 53% من مستخدمي الانترنت أقر بأنه لم يغير كلمات السر التي يستخدمها على الانترنت في الأشهر الاثني عشر الماضية.

واعتبر 74% منهم أن خطر التعرض لجريمة إلكترونية ارتفع في خلال السنة الماضية، بحسب ما أظهر استطلاع الرأي.

وفيما أعلن 53% من المستخدمين أنهم يشترون سلعا عبر الانترنت، قال 89% منهم إنهم يتفادون الكشف عن بيانات شخصية على الشبكة العنكبوتية.

واعتبر 59% منهم أنه ليس على اطلاع كاف بالمخاطر المرتبطة بالجريمة الالكترونية.

وبناء على طلب المفوضية الأوروبية، من المتوقع افتتاح مركز أوروبي لمكافحة الجريمة الالكترونية في كانون الثاني/يناير 2013 في مقر "يوروبول" في لاهاي في هولندا.

وسيركز هذا المركز بحسب المفوضية "على الأنشطة الالكترونية غير الشرعية التي تقوم بها مجموعات إجرامية منظمة، ولا سيما الهجمات التي تستهدف العمليات المصرفية وغيرها من الأنشطة المالية على الانترنت".

 

×