تحول جيني يساهم في الاصابة بمرض الزهايمر يصيب النساء خصوصا

يطال عامل الخطر الجيني الاكثر شيوعا على صعيد مرض الزهايمر النساء اكثر من الرجال على ما اظهرت دراسة اجرتها كلية الطب في جامعة ستانفورد.

عند النساء اللواتي يحملن هذا التحول الجيني يظهر الدماغ تغييرات مرتبطة بمرض الزهايمر قبل ظهور اي عوارض اخرى على ما اوضح واضعو الدراسة التي نشرت الاربعاء في مجلة "نوروساينس".

فالرجال والنساء الذين يرثون نسختين من هذه الجينة المتحولة التي تسمى "اي بي او اي 4" (نسخة من كل من والدهما) يواجهون احتمالا مرتفعا جدا بالاصابة بمرض الزهايمر.

الا ان الجمع بين نسختين وهو نادر جدا لا يطال الا 2 % تقريبا من السكان في حين ان 15 % من الناس يحملون نسخة واحدة من هذه الجينة.

وللمرة الاولى بين الباحثون وجود فرق بين الرجال والنساء في صحة جيدة، الذين يحملون هذه الجينة.

ففي هذه المجموعة تظهر في دماغ النساء وليس الرجال مميزات مرض ازلهايمر وهي تحول في تواقيع نشاطات الدماغ ومستويات مرتفعة جدا من بروتينات "تو" التي تؤثر على تواصل الخلايا العصبية في ما بينها.

وهذا الاكتشاف يفسر لما ان عددا اكبر من النساء يصاب بمرض ازلهايمر مقارنة بالرجال على ما اوضح الطبيب مايكل غريشيوس الاستاذ المساعد لطب الاعصاب والمدير الطبي لمركز "ستانفورد لاضطرابات الذاكرة".