دراسة: وزن الديناصورات أخف مما هو شائع

اظهرت دراسة علمية نشرت الاربعاء ان حيوانات البراكيوصور الضخمة كانت اقل وزنا مما هو معروف عنها وأن وزنها يبلغ 23 طنا "فقط"، وذلك بحسب طريقة جديدة في الحساب.

والبراكيوصور واحد من اضخم الحيوانات التي ظهرت على كوكب الارض، وهو ديناصور نباتي يصل طوله الى 25 مترا تقريبا.

وكانت توقعات كثيرة سابقة تشير الى ان وزنه يصل الى اربعين طنا، لكن بعض التوقعات في الستينات ذكرت ان وزنه يصل الى ثمانين طنا.

غير ان فريقا من علماء الاحياء طور تقنية جديدة لتقدير اوزان الديناصورات بدقة.

واستخدم الباحثون اشعة ليزر لتحديد كمية الجلد الدنيا التي ينبغي ان تتكون كي تغلف عظام حيوانات من فصيلة الثدييات اليوم (من جمال وثيران وفيلة واحصنة وغيرها).

واستخرج العلماء النسبة بين حجم العظام والجلد الذي يغلفها وكتلة الحيوان الجسدية.

بعد ذلك، طبقوا هذا النموذج على اكبر هيكل عظمي لبراكيوصور في العالم، وهو محفوظ في متحف التاريخ الطبيعي في برلين، وقدروا اثر ذلك ان يكون وزن هذا الحيوان 23 طنا، أي اقل بكثير من التقديرات السابقة التي اعتمدت على وسائل أخرى مختلفة.

وقال بيل سيليرز المشرف على الدراسة في جامعة مانشستر في بريطانيا لوكالة فرانس برس ان هذه الطريقة الجديدة "موضوعية بالكامل".

ويقول الباحثون ان هذه الطريقة هي الامثل لتقدير وزن الحيوانات انطلاقا من هيكلها العظمي.

واضاف سيليرز ان "النتائج التي توصلنا اليها تفترض ان الكثير من التقديرات السابقة (لأوزان كل الديناصورات) كانت مرتفعة".

وبحسب سيليرز، فإن الفرق بين اوزان الديناصورات المقدرة في السابق والاوزان المقدرة بحسب هذه الطريقة لن يكون كبيرا الا بالنسبة للبراكيوصور، غير ان التقديرات الادنى للوزن هي الادق على الارجح.