فريق بحث ياباني يقيس قطر الشمس عبر الكسوف

نجح فريق بحث ياباني في التوصل لحساب دقيق لقطر الشمس، الذي بلغ 1,392,020 كيلومتراً، باستخدام معلومات تم الحصول عليها من الكسوف الشمسي الحلقي الذي شوهد في اليابان يوم الاثنين الفائت.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (NHK) اليوم الجمعة أنه أثناء الكسوف شوهدت الظاهرة التي تسمى بـ “خرز بيلي” في أنحاء البلاد، ويحدث هذا التأثير عندما يحجب سطح القمر المتعرج ضوء الشمس حيث يمكن قياس موضع حافة الشمس نتيجة لهذا التأثير.

وقام الفريق البحثي بتجميع المعلومات المتعلقة بخرز بيلي من نقاط المراقبة في أنحاء البلاد، وقارن القراءات مع تلك التي أرسلت من المسبار القمري “كاغويا” للتوصل تماما إلى وديان تضاريس سطح القمر التي نجمت عنها خرزات ضوء الشمس.

واستخدم العلماء هذه المعلومات كجزء من عملية حسابية لتحديد نصف قطر الشمس، وتوصلوا إلى أن قطر دائرتها الذي يبلغ مليوناً وثلاثمائة واثنين وتسعين ألفاً وعشرين كيلومترا.

الجدير بالذكر أن علماء آخرين ظلوا يحاولون حساب قطر الشمس لحوالي 120 عاماً باستخدام المناظير الفلكية ومعدات أخرى، لكنهم لم يتمكنوا من حسابه بدقة لعدم قدرتهم على مشاهدة الحافة غير الواضحة لقرص الشمس.

ويحدث الكسوف الحلقي عندما تقع الشمس والقمر والأرض في خط واحد تماما. وبدلاً من حجب قرص الشمس، ينجم عن الكسوف دائرة ساطعة حول جسم القمر تسمى الحلقة.

 

×