اطلاق أول محرك بحث إلكتروني لدول مجلس التعاون الخليجي

أعلنت داتاماتكس الشركة الوطنية المتخصصة في مجال تطوير المعرفة والمؤتمرات إطلاق أول محرك بحث إلكتروني لدول مجلس التعاون الخليجي.

ويهدف المحرك الذي أطلق خلال أعمال المؤتمر الثامن عشر للحكومة والخدمات الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي المقام حاليا في دبي إلى تطوير ما يزيد على مليون موقع خليجي في جميع القطاعات الحكومية والاقتصادية وذلك بحلول 2020  وتطوير تقنيات إدارة الأعمال لتعزيز إمكانيات المنطقة ليصبح المجتمع المعلوماتي الأكثر تقدما في العالم والنشر الفعال للمعرفة الرقمية والتكنولوجيا بمحتواها الفني والمهني تلبية لمعايير التنافسية العالمية وذلك بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والتكنولوجية لتطوير المحتوى المعلوماتي الخليجي وتجميع مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي في هيكل معلوماتي.

ويرمي إطلاق محرك البحث الالكتروني الجديد أيضا الى تمكين رجال الأعمال والمثقفين و المؤسسات الإقليمية والعالمية من الحصول على المعلومات اللازمة لهم عن المنطقة في محاولة لتسهيل عملهم وإدارة التغيير والنمو الاقتصادي عبر الانترنت.

وعملت داتاماتكس على إطلاق هذه المبادرة نظرا لما تشهده دول مجلس التعاون الخليجي من نمو في الخدمات الإلكترونية فمنذ التوسع في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبح هذا القطاع هو المحرك والدافع الرئيسي للنمو في المنطقة.

وقال علي الكمالي مدير عام شركة داتاماتكس .. إنه في عالمنا المعاصر وفي ظل الروح التنافسية العالمية والثورة المعلوماتية التي تسود العالم نستهدف الوصول بمجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي لتصبح أكثر تقدما فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول عام 2020.

وأضاف إن هدفنا من هذا المشروع هو تعزيز التواصل مع المشروعات الإلكترونية الناجحة في المنطقة دعما لتطوير الخدمات الإلكترونية الذى ننتهجه في المنطقة وليصبح المجتمع المعلوماتي لدول مجلس التعاون الخليجي أحد الأمثلة العالمية الرقمية وخاصة عند خضوع التجربة الخليجية المعلوماتية للتقييم من قبل المنظمات الدولية لكي يصبح المعيار الخليجي ايضا احد المعايير الدولية.

وأوضح أن دول مجلس التعاون الخليجي بحاجة للاستفادة من طاقاتها ومواردها في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق أهدافها في خطوات سباقة للأمام وكذلك سد الفجوة الرقمية  وهو أمر أساسي للوصول إلى حكومات لها حضور متميز عالميا.

وأشار الكمالي الى أن محرك البحث لدول مجلس التعاون الخليجي يأتي تشجيعا لتطوير وتنمية مجتمع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإتاحة الموضوعات على شبكة الإنترنت لإحداث التفاعل بين منطقتنا والعالم لدعم المشاركة الفعالة في بناء المجتمع المعرفي المتكامل وإتاحة تبادل المعلومات والبيانات لتلبية الاحتياجات للمجتمع وبالتالي تعزيز مكثف لتبادل  الثقافات بين دول مجلس التعاون الخليجي والعالم.

وأضاف إن المحرك سيكون له أكثر من 100 مواقع الكترونية جانبية تقدم أفضل الخدمات والتطبيقات التجارية والخدمية الالكترونية للمنطقة وتقديم كل ما يتعلق بالمعلومات الثقافية و التجارية و الخدمية الخاصة والحكومية.

وقال إن محرك البحث سيبدأ العمل به خلال شهر أكتوبر 2012 وسيتم تدشينه في مؤتمر خاص بهذه المناسبة .. مشيرا الى أن هذه الفترة سيخضع المحرك الى اخر الفحوصات الفنية.