دراسة: رفض تناول الأشخاص للحوم قد يكون سببه 'جيني'

كشفت دراسة صدرت مؤخرا أن إعراض عدد من الأشخاص عن تناول اللحوم بأنواعها قد يكون سببه جينات وليس فقط لأسباب صحية تتعلق بالحمية الغذائية أو غيرها من الأسباب الأخرى.

وجاء في الدراسة التي نشرت على مجلة التايم الأمريكية، أن هناك عدد كبير من الأشخاص لا يستطيعون تحمل رائحة اللحوم حتى بعد عملية طهيها، وذلك بسبب جينات تعرف باسم أندروستينون "androstenone."

وبينت الدراسة التي قام بها مركز الطبي التابع لجامعة ديوك في بلجيكا، أن نحو 70 في المائة، من الأشخاص الذين يمتنعون من تناول نوع من الأطعمة كاللحوم مثلا هم ممن ترتفع لديهم درجة الحساسية للروائح القوية، والمسؤول عنها هو مستقبلات الروائح الموجودة في الدماغ.

وأشارت الدراسة إلى أنه كلما زادت حساسية مستقبلات الروائح في الدماغ والتي تسمى أو أر 7 دي 4 "OR7D4،" كلما ازداد الإعراض عن بعض الأنواع من الأطعمة وفي مقدمتها اللحوم.

وأكد الباحثون في الدراسة أن التوصل إلى هذه النتائج يفتح الباب أمام فهم المزيد حول تحول الأشخاص إلى نباتيين، أو عزوف البعض عن تناول الأطعمة الآسيوية وغيرها من الأمور الأخرى.

 

×