غرينبيس: 'أمازون' و'آبل' و'مايكروسفت' لا تزال تستخدم مصادر الطاقة الملوثة

تلجأ كل من "أمازون" و"آبل" و"مايكروسوفت" إلى "مصادر الطاقة القذرة" لخدمات نظام الحوسبة السحابية، من قبيل تخزين المعطيات الإلكترونية، على ما أفادت منظمة "غرينبيس" التي أشادت في المقابل بكل من "فيسبوك" و"غوغل" و"ياهو!".

وقد نشرت المنظمة البيئية تقريرا قيمت فيه ممارسات شركات التكنولوجيا الجديدة الكبيرة في ما يخص نظام الحوسبة السحابية الذي يسمح للمستخدمين بتخزين بياناتهم أو برامجهم الإلكترونية على الانترنت.

وأشارت "غرينبيس" في تقريرها إلى أن هذه البيانات لم تعد مخزنة في أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية بل في مراكز بيانات (داتا سنترز) التي تضم آلاف الحواسيب التي تخزن المعطيات جميعها القابلة للاستهلاك وتديرها.

ولفت التقرير إلى أن مراكز البيانات هذه "تستهلك طاقة كهربائية كبيرة توازي في بعض الأحيان تلك التي تستخدمها 250 ألف أسرة أوروبية".

وأكدت المنظمة البيئية أن الشركات الأميركية "أمازون" و"آبل" و"مايكروسفت" "لا تعير أهمية كافية لمصدر الكهرباء الذي تستخدمه وهي لا تزال تعتمد بصورة كبيرة على مصادر الطاقة القذرة" في خدمات نظام الحوسبة السحابية.

وشرح كايسي هاريل أحد المسؤولين في المنظمة لوكالة فرانس برس "ليس الهدف مهاجمة (بهذه الشركات)، فنحن نحاول أن ندفعها في الاتجاه الصحيح ... ونحن نحبذ كثيرا هواتف +آي فون+ فهي تسهل حياتنا، لكن ينبغي ألا تعرقل الأمور بالنسبة إلى الكوكب برمته".

وفي المقابل، لا تزال كل من "ياهو!" و"غوغل" قدوة يحتذى بها، في حين باتت "فيسبوك" "تعول على مصادر الطاقة المتجددة"، بحسب التقرير. وقد خطا الموقع الاجتماعي "الخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح، مع تشييد مركز بيانات في السويد يستخدم مصادر طاقة متجددة بالكامل".

 

×