اضطرابات عصبية لدى اجنة فئران تعرضت لموجات خليوية

نشرت مجلة "نيتشر" العلمية مقالا جاء فيه أن تعرض الفئران لموجات الهاتف الخلوي لفترة طويلة خلال الحمل يؤدي إلى اضطرابات عصبية وسلوكية، مشيرة إلى أنه من الصعب تأكيد حدوث التأثير نفسه لدى الانسان.

وفي المقال، أوضح باحثون في علم الأحياء من جامعة "يال" في الولايات المتحدة "لقد بينا أن تعرض الجنين لترددات خليوية راديوية من هواتف محمولة تترواح بين 800 و1900 ميغاهرتز يؤدي إلى اضطرابات سلوكية وفيزيولوجية عصبية ترافقه في الكبر".

وأضافوا أن "الفئران التي تعرضت (لهذه الترددات) خلال الحمل تظهر اضطرابا في الذاكرة وإفراطا في الحركة وقلقا أقل من غيرها"، ما يشير إلى أن التعرض للترددات الراديوية داخل الرحم قد يكون سببا محتملا من أسباب الاضطراب العصبي السلوكي.

وفي إطار هذا الاختبار، وضع الباحثون هواتف خلوية مباشرة فوق أقفاص تحتوي على فئران طوال فترة حملها القصيرة (19 يوما) وشغلوا قسما من الهواتف كما لو كانت تتلقى اتصالا لكنهم أخفضوا صوتها فيما أطفأوا القسم الآخر.

لم يلاحظوا أي فرق بين المجموعتين عند الولادة. ولكن ما إن كبرت الفئران حتى أخضعها الباحثون لسلسلة اختبارات مماثلة أظهرت أن "الفئران التي تعرضت للترددات داخل الرحم تعاني نشاطا مفرطا واضطرابات في الذاكرة".

ولاحظ الباحثون أيضا وجود علاقة بين فترة التعرض للموجات والتأثيرات على الفئران، "ما يعني أنه يمكن وضح حدود خاصة بالسلامة، ولا سيما لدى الحوامل".

لكنهم أوضحوا أنه "من الصعب اعتماد هذه النتائج لتحديد المخاطر على الانسان"، شارحين أن دماغ الفئران المولودة حديثا يكون أصغر حجما من دماغ الانسان.

وختم الباحثون بالقول إنه "من الضروري إجراء اختبارات جديدة على البشر والرئيسيات لتحديد ما إذا كان الخطر مماثلا ولوضع حدود للتعرض (للموجات) لدى الحوامل".

×