دراسة: مضار الاستخدام الوقائي للأسبرين تفوق فوائده

وجدت دراسة جديدة أن مضار تناول حبة يومياً من الأسبرين للوقاية من الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، تفوق منافعها.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الدراسة التي أعدها باحثون من مستشفى سان جورج بجامعة لندن، وهي الأوسع من نوعها التي تشمل أشخاصا ليس لهم تاريخ معروف بالإصابة بأمراض القلب، توصلت الى ان اية منافع لتناول الأسبرين للوقاية تقابلها مضار احتمال تسببه بنزيف داخلي.

وقال المسؤول عن الدراسة راو سيشاساي "إن منافع الأسبرين للأشخاص الذين لا يعانون من عوارض قلبية معروفة اقل بكثير مما كان يعتقد سابقا، بل ان الأسبرين قد يعود بضرر كبير نظرا لتسببه بنزيف داخلي".

وتبيّن أنه بينما نجح تناول الأسبرين بتجنيب الإصابة بجلطة قلبية واحدة لكل 120 شخص، أصيب واحد من 73 بنزف معوي أو معدي خطير خلال الفترة نفسها.

يذكر ان العديد من الأطباء يوصون بتناول حبة واحدة من الأسبرين (75 ملغ) يوميا للوقاية بالنسبة للأشخاص الذين ليس لهم تاريخ سابق بالإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، ولكنهم يعانون من عوامل ترجح الإصابة كارتفاع ضغط الدم او السمنة المفرطة.

كما توصلت الدراسة إلى أن الأسبرين ليس له تأثير على معدلات الوفيات جراء الإصابة بالأمراض السرطانية.

×