البلجيكيون يستمعون يوميا للنشيد الوطني الليبي القديم

في كل مكان ينجح فيه الثوار في تحرير مدينة من قبضة الموالين للقذافي كان يتم توزيع العلم الليبي الجديد والنشيد الوطني، وهو النشيد الوطني القديم الذي ألغته ثورة الفاتح من سبتمبر (أيلول) عام 1969، النشيد الذي لحنه الموسيقار محمد عبد الوهاب عام 1951 وألفه البشير العربي المبارك، واختفى مع ثورة القذافي، التي جاءت بعلم جديد ونشيد وطني جديد.

ولم يعد المواطن الليبي يسمع النشيد القديم الذي كان موجودا أيام الملك السنوسي. وبعد سنوات ظهر النشيد الوطني الليبي القديم في دولة أوروبية وبدأ المواطن البلجيكي، من دون أن يعلم، يستمع يوميا إلى موسيقى النشيد الوطني الليبي.

ففي عام 1990 ظهر مسلسل كوميدي في بلجيكا استخدم في تترات المقدمة والنهاية نفس موسيقى السلام الوطني الليبي.

مع ترديد أغنية باللغة الفلامنية القريبة من الهولندية، نسبة إلى منطقة فلاندرا القريبة من الحدود مع هولندا.

والمسلسل البلجيكي ما زال يعرض حتى اليوم على التلفزة الفلامنية «أين» أو القناة الأولى الفلامنية.

ومدة المسلسل نصف ساعة، ويعتمد على كوميديا الموقف. ويحمل اسم «الأبطال» ويدور حول فريق كرة قدم في مدينة بلجيكية يسعى إلى تحقيق بطولة من خلال عناصر الفريق، الذين يتعرضون من خلال أحداث المسلسل لمواقف كوميدية خلال التدريب أو في المباريات أو حتى في حياتهم الشخصية وعلاقاتهم مع جيرانهم.

×