دراسة: القردة على عكس البشر لا تفضل العمل الجماعي

وجدت دراسة ألمانية جديدة أنه رغم تشابه القردة والبشر في كثير من الأمور وفقاً لنظريات التطوّر، فإنهم يختلفون أيضاً في كثير منها عدا عن مسألة اللغة المكتوبة والشعر الذي يغطي الجسد، فرغبة القرود بالعمل الجماعي أقل من البشر.

وذكر موقع "لايف ساينس" الأميركي أن الباحثين في معهد "ماكس بلانك" الألماني وجدوا أن الأطفال في سن الثالثة يفضلون القيام بمهماتهم بشكل جماعي، على عكس القردة الذين يفضلون القيام بها منفردين.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة، يفوني ريكرز، للموقع الأميركي، "توقعنا هذا الاختلاف بين التعاون عند البشر والقردة، لأننا يمكننا رؤية ذلك في ايامنا الحالية فالبشر يتعاونون في مجالات أكبر وبطرق أكثر تعقيداً".

ويطرح الأمر تساؤلاً حول سبب هذا الاختلاف، لكن ريكرز قال إن القدرات الإدراكية قد تكون اساس بعضه، كما أن الحافز قد يؤثر أيضاً.

وللتحقق من الموضوع، اختار الباحثون مهمة يمكن للقردة والأطفال القيام بها بإرادتهم، وهي شد حبل أو حبلين للحصول على غذاء لذيذ.

وشد حبل واحد يتطلب جهداً فردياً في حين شد حبلين يتطلب جهداً جماعياً.

وتبيّن أن القردة فضلت بأغلبها شد الحبل الواحد للحصول على الطعام، رغم أن شد الحبلين يجعلها تحصل على كميات أكبر وأسرع من الطعام.

وبالعكس، فإن الأطفال فضلوا شد الحبلين بجهد جماعي رغم أن كمية الطعام لا تختلف في حال شد حبل واحد.

×