ارتفاع سعر الأفيون يدفع الأفغان إلى زراعة الخشخاش

أفاد تقرير أعدته الأمم المتحدة أن عدم استقرار الوضع الأمني وارتفاع سعر الأفيون دفعا المزارعين الأفغان إلى الإقبال على زراعة الخشخاش بزياد بلغت 7 بالمائة في 2011 بالرغم من مساع قوية لوقف زراعة المحصول المربح.

وتعد أفغانستان أكبر منتجي العالم للأفيون، وهو المادة الخام التي تستخدم لتصنيع الهيروين.

تنتج البلاد نحو 80 بالمائة من الإنتاج العالمي.

وساعدت إيرادات المحصول في تمويل المتمردين، وتواجه الحكومة الأفغانية مشكلات بشأن إحكام قبضتها على مناطق زراعته الرئيسية.

كما أوضح التقرير الصادر اليوم الثلاثاء أن زراعة الأفيون تنتشر في أجزاء جديدة من البلاد، وهو اتجاه مؤرق فيما تحاول القوات الدولية بث الاستقرار في أفغانستان بما يكفي لتسليم السلطة الأمنية إلى الحكومة.

وبلغت المساحات المزروعة بالخشخاش عام 2011 مائة وواحد وثلاثين ألف هكتار وهي مساحة تمثل زيادة قدرها سبعة بالمائة عن العام الماضي، حسبما جاء في التقرير الدوري عن ذلك النشاط في أفغانستان الذي يصدره مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة.

ويقول مزارعون إنهم توجهوا لزراعة خشخاش الأفيون بسبب الصعوبات الاقتصادية وما تدره هذه الزراعة من عائدات مجزية وفقا للتقرير.

وجاءت هذه الزيادة بالرغم من مساعي الحكومة الأفغانية للقضاء على هذا النشاط والتي أسهمت في زيادة ما تمت مصادرته بنسبة خمسة وستين بالمائة في الأشهر الأخيرة.

وتتفشى زراعة الخشخاش في سبع عشرة ولاية أفغانية، وهو ما يمثل زيادة كبيرة عن أربع عشرة ولاية فقط قبل عام. وبينما تم في السابق إعلان ثلاث ولايات باعتبارها "خالية من الخشخاش" عادت تلك الولايات مرة أخرى إلى هذا النشاط المحظور، بحسب التقرير. وتجدر الإشارة إلى أن تسمية أي ولاية في أفغانستان بهذا الاسم يعني وصول المزيد من تمويلات التنمية إليها.

وقد حدث هذا بسبب ارتفاع أسعار بيع الخشخاش من المزرعة مباشرة بصورة كبيرة. وزاد سعر الأفيون الجاف بنحو ثلاثة وأربعين بالمائة مقارنة بسعره قبل عام. ولهذا السبب لجأ المزارعون لهذا النشاط بالرغم من حملات مكافحة المخدرات المفاجئة.

وتضاعف إيراد الهكتار الواحد من الأفيون حيث وصل إلى 10700 دولار بعد أن كان 4900 دولار وفقا للتقرير.

وأوضح جان لوك ليماهيو رئيس مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في أفغانستان أن زيادة الإيرادات تسهم في توفير المزيد من التمويل للنشاط الإجرامي.