جزر غالاباغوس تسعى الى احياء نوع من السلاحف العملاقة كان يعتبر مندثرا

جزر غالاباغوس تسعى الى احياء نوع من السلاحف العملاقة كان يعتبر مندثرا

يحاول برنامج للتكاثر في الاسر احياء نوع من السلاحف العملاقة في ارخبيل غالاباغوس الاكوادوري كان يظن انه اندثر قبل 150 عاما بعد اكتشاف سلاحف قريبة منها جينيا.

ويشمل برنامج التكاثر هذا 32 سلحفاة من بينها 19 من نوع "كيلونوديس نيغرا" (سلحفاة غالاباغوس العملاقة) وهو سيسمح "على المدى المتوسط بعودة هذه السلاحف الى جزيرة فلوريانا" على ما اوضح متنزه غالاباغوس الوطني. ونوع السلاحف المستخدم في البرنامج مستوطن في الجزيرة.

وقد اندثرت هذه السلاحف بسبب صائدي الحيتان الذين كانوا ينقلونها على متن سفهنهم لاستهلاكها ويعمدون الى التخلص من بعضها على جزيرة ايزابيلا لتخفيف حمولتهم قبل الوصول الى اعالي البحار.

وقد عثر على انواع مع ميزات جينية مماثلة على جزيرة ايزابيلا حيث حلل باحثون من متنزه غالاباغوس الوطني ومركز غالاباغوس لحفظ الطبيعة 150 سلحفاة خلال مهمات قاموا بها في 2008 و2015.

وقال واشنطن تايبا مدير مبادرة احياء السلاحف العملاقة لوكالة فرانس برس ان البرنامج سيساعد في "انتشار سلاحف ليست مشابهة مئة في المئة الا انها تتشارك مع النوع الاصلي روابط جينية كبيرة جدا".

واعلنت الاكوادور في العام 2015 انها عثرت على سلاحف من نوع "كيلونوديس دونفاوستوي" في غالاباغوس ما يرفع انواع السلاحف العملاقة في هذا الارخبيل الى 15 من بينها ثلاثة اندثرت.

وجزر غالاباغوس مدرجة على قائمة التراث العالمي للبشرية منذ العام 1979 وهي شكلت مختبرا للعالم الانكليزي تشارلز داروين.