كان سبتمبر 2016 ثاني هذه الأشهر الاكثر دفئا في التاريخ الحديث منذ بدء التدوين في السجلات سنة 1880 في انهاء لسلسلة أرقام قياسية شهرية مسجلة على مدى الاشهر الستة عشر الاخيرة

سبتمبر 2016 ثاني اكثر هذه الاشهر دفئا على الاطلاق

كان ايلول/سبتمبر 2016 ثاني هذه الأشهر الاكثر دفئا في التاريخ الحديث منذ بدء التدوين في السجلات سنة 1880، في انهاء لسلسلة أرقام قياسية شهرية مسجلة على مدى الاشهر الستة عشر الاخيرة.

مع ذلك، اشارت الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) الثلاثاء الى انه مع الاخذ في الاعتبار لدرجات الحرارة المسجلة بين كانون الثاني/يناير وايلول/سبتمبر 2016، فإن الحرارة حطمت رقما قياسيا للسنوات الـ137 الاخيرة.

وقد كانت الحرارة في ايلول/سبتمبر على سطح الاراضي والمحيطات اعلى بـ0,88 درجة مئوية مقارنة مع المعدل للقرن العشرين البالغ 15 درجة مئوية.

وبالتالي يحتل ايلول/سبتمبر 2016 المرتبة الثانية لأكثر هذه الاشهر دفئا بفارق ضئيل عن الشهر عينه من العام الماضي الذي شهد حرارة اعلى بـ0,38 درجة مئوية مقارنة مع العام الجاري.

وهذا الارتفاع في درجات الحرارة سببه اشتداد تيار "ال نينيو" الاستوائي الحار في المحيط الهادئ والذي بدأ بالانحسار في نهاية ايلول/سبتمبر.

وللأشهر التسعة الاولى من 2016، كانت الحرارة على سطح المحيطات والاراضي اعلى بـ0,98 درجة مئوية من المعدل المسجل في القرن العشرين (وهو 13,88 درجة مئوية) متخطية الرقم القياسي السابق للفترة عينها سنة 2015 بـ0,12 درجة مئوية، على ما ذكرت وكالة "نوا" في نشرتها الشهرية لدرجات الحرارة على سطح الكوكب.

وتتجه سنة 2016 لتحطيم الرقم القياسي السنوي لدرجات الحرارة، في منحى مستمر منذ ثلاث سنوات.