تسجل مئات الوفيات المرتبطة بالإجهاد من جراء سكتة قلبية أو جلطة دماغية أو الإقدام على الانتحار كل سنة في اليابان فضلا عن عدة مشاكل صحية خطرة ما تسبب بملاحقات قضائية ودعوات للتطرق إلى هذه الظاهرة

موظف ياباني واحد من اصل خمسة يواجه خطر الوفاة من شدة الإجهاد في العمل

يواجه خمس اليابانيين العاملين خطر الوفاة من شدة الإجهاد، وفق تقرير حكومي تناول هذه المشكلة السائدة في المجتمع الياباني.

وتسجل مئات الوفيات المرتبطة بالإجهاد من جراء سكتة قلبية أو جلطة دماغية أو الإقدام على الانتحار كل سنة في الأرخبيل، فضلا عن عدة مشاكل صحية خطرة، ما تسبب بملاحقات قضائية ودعوات للتطرق إلى هذه الظاهرة.

وهذا هو أول تقرير رسمي يصدر حول ظاهرة الوفاة من جراء الإجهاد في العمل المعروفة باليابانية بمصطلح "كاروشي".

وصحيح أن اليابانيين المعروفين بتفانيهم في العمل باتوا يغيرون عاداتهم المهنية، عير أنه لا يزال عدد كبر من موظفي الأرخبيل يمضون ساعات طويلة جدا في مواقع عملهم.

وكشف هذا التقرير أن 22,7 % من الشركات اليابانية المشمولة في الدراسة التي أجريت بين كانون الأول/ديسمبر 2015 وكانون الثاني/يناير 2016 أفصحت عن أن بعض موظفيها يعملون أكثر من 80 ساعة إضافية كل شهر.

وأظهرت الدراسة أن 21,3 % من الموظفين اليابانيين يعملون ما يعادل 49 ساعة أو أكثر في الأسبوع، في مقابل 16,4 % في الولايات المتحدة و12,5 % في بريطانيا و10,4 % في فرنسا.

ودعا مسؤولون الشركات اليابانية إلى تحسين ظروف العمل فيها.

 

×