تواجه منطقة جنوب غرب الولايات المتحدة تهديدا بموجة "جفاف هائل" قد تطالها بحلول نهاية القرن الحالي بسبب الاحترار المناخي لتضاف الى ازمة مزمنة لشح المتساقطات، على ما اظهرت دراسة نشرت نتائجها مجلة "ساينس ادفانسز" الاميركية

تحذيرات من موجات "جفاف هائل" في جنوب غرب الولايات المتحدة

تواجه منطقة جنوب غرب الولايات المتحدة تهديدا بموجة "جفاف هائل" قد تطالها بحلول نهاية القرن الحالي بسبب الاحترار المناخي، لتضاف الى ازمة مزمنة لشح المتساقطات، على ما اظهرت دراسة نشرت نتائجها مجلة "ساينس ادفانسز" الاميركية.

وتمثل موجات "الجفاف الهائل" فترات من الجفاف القياسي تستمر اكثر من ثلاثين عاما، على ما اوضح الباحثون الذين نشرت نتائج اعمالهم الاربعاء.

ومثل هذه الظواهر المناخية نادرة جدا، وهي حصلت في السابق في جنوب غرب الولايات المتحدة ومناطق اخرى حول العالم بينها بلدان منطقة الساحل في افريقيا خلال الالفية الماضية.

وذكر الباحثون بأن هذه الظواهر كانت السبب في اندثار حضارات عدة في الحقبة ما قبل الثورة الصناعية.

وتظهر مؤشرات ايضا أن هنود اناسازي ارغموا على ترك اراضيهم في جنوب غرب الولايات المتحدة في القرن الثالث عشر بسبب فترة جفاف طويلة.

وبحسب تحليل لحلقات النمو للاشجار ومؤشرات اخرى، استمرت موجات الجفاف القياسي خلال القرون الماضية في هذه المنطقة ما بين عشرين وخمس وثلاثين سنة.

ومع تسارع وتيرة الاحترار المناخي، ستكون اي موجة جفاف كبرى اكثر شدة وضراوة اذ انها تستنفد الموارد المحدودة اصلا من المياه في جنوب الغرب الاميركي بحسب تحذيرات هؤلاء العلماء.

وتظهر رسوم بيانية معدة بواسطة انظمة معلوماتية أنه في حال عدم بذل اي جهود لتقليص انبعاثات ثاني اكسيد الكربون في الغلاف الجوي، سيتواصل الاحترار المناخي في هذه المنطقة مرفقا بموجة جفاف متزايد.

كما أن موجة جفاف هائل مماثلة قد تشكل "ضغطا غير مسبوق على الموارد المحدودة اصلا من المياه" في ولايات كاليفورنيا ونيفادا ونيو مكسيكو ويوتا وكولورادو، وفق هؤلاء الباحثين وبينهم توبي اولت من جامعة كورنيل الاميركية التي اشرفت على هذه الاعمال.

ويشهد حوض كولورادو الممتد بين ولايات اريزونا وكاليفورنيا ونيو مكسيكو ونيفادا ويوتا ووايومينغ موجة جفاف مستمرة منذ ست عشرة سنة.

وفي كاليفورنيا التي تشهد هذا العام سادس سنوات الجفاف الاستثنائي على التوالي، فرضت السلطات قيودا مشددة على استهلاك المياه سنة 2015.

 

×