صورة ارشيفية

تراجع في نسب استهلاك المراهقين الاوروبيين للتبغ والكحول خلال العقدين الماضيين

تشهد معدلات استهلاك التبغ والكحول في اوساط المراهقين في اوروبا تراجعا، غير ان تعاطي الممنوعات بقيت ثابتة عند معدلات مرتفعة، على ما اظهرت دراسة حديثة نشر نتائجها في لشبونة المرصد الاوروبي للمخدرات والادمان.

وخلص التقرير السادس للمشروع الاوروبي للتحقيق في الاوساط المدرسية بشأن الكحول والمخدرات، والذي يجري تحقيقا مرة كل اربع سنوات منذ سنة 1995، الى ان "استهلاك التبغ والكحول لدى المراهقين يسجل تراجعا غير ان الاستهلاك المفرط غير المنتظم للكحول لا يزال موضوع قلق".

وبحسب بيانات تم جمعها سنة 2015 عن 96 الفا و43 طالبا بين سني 15 و16 عاما من 35 بلدا اوروبيا، فإن التدخين لدى المراهقين يسهم في زيادة معدلات الادمان بشتى انواعه.

وفي المعدل، قال اكثر من نصف الشباب المستطلعة اراؤهم (54 %) إنهم لم يدخنوا يوما في حين اشار اقل من ربع هؤلاء (21 %) الى انهم "يدخنون حاليا".

واظهر التقرير ارتفاع معدل استهلاك الكحول، لمرة واحدة على الاقل، لدى الاشخاص المستطلعة اراؤهم من 89 % الى 81 % بين 1995 و2015، لافتا الى ان مستويات "الاستهلاك غير المنتظم للكحول" بقيت على حالها خلال 20 عاما.

كذلك فإن استهلاك المواد الممنوعة "ثابت" منذ سنة 2003، بعد اتجاه تصاعدي سجل بين 1995 و2003. وفي العام الماضي، قال 18 % من الشباب المستطلعة اراؤهم في المعدل إنهم تناولوا مادة ممنوعة مرة واحدة على الاقل في حياتهم، غير أن هذا الرقم يسجل تفاوتا يراوح بين 6 و37 % تبعا للبلدان.