حطم اغسطس 2016 رقما قياسيا في الحر اذ كان الشهر السادس عشر على التوالي الذي يسجل مستوى حرارة قياسيا اي اطول فترة متتالية من الاشهر منذ بدء التدوين في السجلات العام 1880 على ما اعلنت الثلاثاء الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي

اغسطس كان الشهر السادس عشر على التوالي الاكثر دفئا

حطم آب/اغسطس 2016 رقما قياسيا في الحر اذ كان الشهر السادس عشر على التوالي الذي يسجل مستوى حرارة قياسيا اي اطول فترة متتالية من الاشهر  منذ بدء التدوين في السجلات العام 1880 على ما اعلنت الثلاثاء الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا).

وكانت الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير وآب/اغسطس الاكثر دفئا في السجلات ويتوقع تاليا ان يحطم العام 2016 المستوى القياسي السنوي للحرارة على الارض المسجل العام 2015 بحسب تقرير وكالة نوا.

وفي مؤشر اخر الى تواصل احترار الارض، كانت مساحة الجليد القطبي 23,1 % او 1,6 مليون كيلومتر مربع، اقل من المعدل الوسطي بين عامي 1981 و2010 وفق المصدر نفسه.

وهذه رابع اقل مساحة من الجليد لشهر آب/اغسطس منذ العام 1979 الذي بدأت عنده عمليات المراقبة بالاقمار الاصطناعية.

وتوقع باحثون ان يكون القطب الشمالي خاليا من الجليد خلال موسم الصيف بحلول العام 2030 مما قد يؤثر على التيار النفاث وعلى الارصاد الجوية في مناطق تقع اكثر الى الجنوب.

وخلال الاشهر الثمانية الاولى من العام 2016 كانت حرارة سطح المحيطات واليابسة اعلى ب1,01 درجة مئوية من متوسط القرن العشرين (14,1 درجة مئوية) متجاوزة الرقم القياسي السابق بين المسجل بين كانون الثاني/يناير وآب/اغسطس 2015 ب0,16 درجة على ما اوضحت وكالة نوا.

وكان متوسط الحرارة على اليابسة وفي المحيطات في آب/اغسطس اعلى ب0,9 درجات عن متوسط القرن العشرين (15,6 درجة) مما يجعل منه اكثر اشهر  آب/اغسطس دفئا في غضون 137 عاما محطما ذلك المستوى القياسي المسجل في آب/اغسطس من العام 2015 ب0,05 درجة. 

 

×