ناسا تنشر صورا لا سابق لها عن المناطق القطبية في المشتري

ناسا تنشر صورا لا سابق لها عن المناطق القطبية في المشتري

نشرت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) صورا للمرة الاولى من كوكب المشتري تم التقاطها خلال رحلة اولى على مقربة من الكوكب الغازي العملاق، وهي تبين ظواهر مسجلة سابقا من بينها الشفق القطبي في القطب الجنوبي من هذا الكوكب.

وقد حلق المسبار الفضائي جونو البالغة زنته 3,6 اطنان في ادنى مسافة له من المشتري في 27 آب/اغسطس ليصل الى ارتفاع 4200 كيلومتر فقط من الغطاء السحبي للكوكب.

وكان المسبار دخل في مدار المشتري في الرابع من تموز/يوليو الماضي، بعد رحلة استمرت خمس سنوات. ولا يزال من المقرر ان يحلق 35 مرة على مسافة قريبة من الكوكب لاجراء تحليلات عنه حتى مطلع 2018 قبل ان يدخل الى غلافه الجوي بلا عودة.

والتقطت الصور العالية الدقة بواسطة كاميرا مسماة "جونوكام" وهي احدى الادوات التسع الموجودة على متن مسبار جونو.

وقد نقل مسبار جونو خصوصا صورا بالأشعة تحت الحمراء عن المنطقتين القطبيتين تحت الغطاء السحبي للكوكب، على ما اكد البرتو ادرياني من معهد الفيزياء الفلكية وعلم الأجرام الفضائية في روما وهو أحد المسؤولين عن اداة "جيرام" التي سمحت بالحصول على هذه الصور.

واوضح سكوت بولتون من معهد "ساوث ويست ريسرتش انستيتيوت" في سان انطونيو في تكساس وهو المسؤول العلمي الرئيسي في مهمة جونو ان "الصور الاولى للقطب الشمالي من المشتري تبدو لنا مختلفة بالكامل عن كل ما رأيناه او صورناه سابقا".

ولفت الى ان "الالوان اكثر زرقة مما هي في الانحاء الاخرى من الكوكب وثمة عواصف كثيرة ولا اشارات عن نطق من الوان مختلفة عن تلك التي اعتدنا رؤيتها حول المشتري".

وأشار بولتون الى أنه "من الصعب جدا التعرف الى المشتري في هذه الصور".

كذلك قال البرتو ادرياني "فوجئنا لرؤيتنا للمرة الاولى ظواهر شفق قطبي في القطب الجنوبي للمشتري"، مضيفا ان اي اداة اخرى على الارض او الفضاء لم تسمح سابقا بمراقبة هذه الظواهر.

وتسعى مهمة "جونو" إلى معرفة ما إن كان المشتري لديه نواة صلبة، وإلى مسح حقول الجاذبية القوية فيه وتلك المغناطيسية لتحديد هيكليته الداخلية، فضلا عن قياس نسبة المياه وغاز الأمونياك في غلافه الجوي المنخفض.

ويبعد المشتري عن الارض 869 مليون كيلومتر، لذا تستغرق الاشارات اللاسلكية التي ترسلها المركبة 48 دقيقة لتصل الى مركز التحكم الارضي.

 

×