صورة ارشيفية

كمائن للبعوض يمكن ان تقلص الاصابات بالملاريا

صمم علماء هولنديون وكينيون فخا للبعوض يجذبها باستخدام رائحة تحاكي رائحة جسم الانسان، في اختراع يعول عليه لمكافحة انتشار مرض الملاريا، على ما جاء في دراسة نشرتها مجلة "ذي لانست".

ونجحت هذه الكمائن في جذب 70 % من البعوض الحامل للملاريا وادى ذلك الى انحسار الاصابة بالمرض بنسبة 30 %، في البيوت التي استخدمت هذه الكمائن، وفقا للدراسة التي استمرت ابحاثها ثلاث سنوات في كينيا.

وجرت هذه الابحاث في جزيرة روزينعا الواقعة في بحيرة فيكتوريا، وشارك فيها كل سكانها البالغ عددهم 25 الفا.

ويوضع فخ البعوض داخل المنزل او خارجه، وهو يعمل بالتيار الكهربائي الذي تولده الواح شمسية.

وقالت جامعة فاغينينغن الهولندية في بيان "ان الفخ يمكن ان يقدم حلا لامراض مثل حمى الضنك وفيروس زيكا"، اللذين تسببهما طفيليات ينقلها نوع من البعوض يختلف عن النوع الناقل للملاريا، لكن النوعين ينجذبان الى رائحة البشر.

وقال فيليم تاكن المشرف على الدراسة "مكافحة الملاريا من دون استخدام المبيدات هي اكبر احلامي".

ففي كل دقيقة، "يموت طفل بسبب مرض الملاريا، ويكلف هذا المرض 12 مليار دولار سنويا في افريقيا"، بحسب ما جاء في بيان الجامعة الهولندية المعدة للدراسة.

ولا يوجد اي لقاح حتى الآن لهذا المرض الذي اودى بحياة 438 الف شخص في العام 2015، وفقا لارقام منظمة الصحة العالمية.

ومعظم الضحايا هم من الاطفال دون سن الخامسة في دول افريقيا جنوب الصحراء.

وتسعى منظمة الصحة العالمية الى تقليص الوفيات الناجمة عن الملاريا بنسبة 90 % بحلول العام 2030.