اطفال يلعبون في بلدة لاهال بمنطقة ساغيانغ النائية شمال بورما

الحصبة مسؤولة عن وفاة اكثر من 30 شخصا في بورما

تسبب تفشي مرض الحصبة بوفاة اكثر من 30 شخصا غالبيتهم من الاطفال في منطقة نائية في بورما، على ما اعلن مسؤول بورمي في قطاع الصحة العامة.

وقال المدير العام المساعد للمديرية المكلفة شؤون الاوبئة في وزارة الصحة البورمية ثان تون اونغ لوكالة فرانس برس إن الحصبة مسؤولة عن وفاة 31 شخصا في مقاطعة لاهال نصفهم دون سن الخامسة عشرة.

وكان مسؤول عن قبائل ناغا التي تقطن هذه المنطقة تحدث عن وفاة 39 شخصا جميعهم من الاطفال في تسع قرى.

وأكد ثان تون اونغ "نرسل مزيدا من الفرق والاطباء العسكريين الى المكان".

وطال هذا الوباء قبائل ناغا المقيمة في جبال منطقة ساغاينغ في شمال غرب البلاد عند الحدود مع الهند.

واتهم ممثلو قبائل ناغا الحكومة بالتأخر في التحرك اذ ان اولى الوفيات سجلت في حزيران/يونيو.

وقال ثان تون اونغ "احتاج الامر ستة ايام لبلوغ اول الفرق الطبية القرى المتضررة".

وعانى النظام الصحي في بورما اهمالا مزمنا خلال حكم المجلس العسكري السابق الذي تولى السلطة لعقود.

وقد جعلت الحكومة الاصلاحية التي تقودها منذ اشهر اونغ سان سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام من تحسين النظام الصحي احدى اولوياتها.