اظهرت دراسة حديثة أن النساء من افراد الطواقم التعليمية في الكليات العامة للطب في الولايات المتحدة يتقاضين في المعدل رواتب ادنى بـ8 % مقارنة مع زملائهن الرجال

اساتذة الطب من النساء في الولايات المتحدة يتقاضين رواتب ادنى بـ8% مقارنة مع زملائهن الرجال

اظهرت دراسة حديثة أن النساء من افراد الطواقم التعليمية في الكليات العامة للطب في الولايات المتحدة يتقاضين في المعدل رواتب ادنى بـ8 % مقارنة مع زملائهن الرجال.

وحتى بعد الاخذ في الاعتبار للعوامل غير المتصلة بالجنس المؤثرة على الرواتب، تتقاضى النساء اللواتي يعملن في تدريس مادة الطب رواتب اقل بمعدل 20 الف دولار سنويا مقارنة مع نظرائهن الرجال في الولايات المتحدة.

هذه الدراسة التي اجراها باحثون في مستشفى "ماساتشوستس جنرال هوسبيتل" وكلية الطب في جامعة هارفرد تتضمن تحليلا لبيانات عن رواتب افراد الهيئة التعليمية في 24 كلية عامة للطب في 12 ولاية اميركية.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة "جاما انترنل ميديسين" الطبية.

وأشار المشرف على الدراسة انوبام جينا من كلية الطب في جامعة هارفرد الى ان "نتائجنا تسلط الضوء على ان الفوارق في الرواتب تبقى موجودة حتى مع الأخذ في الاعتبار للعوامل التي تؤثر على مستوى الراتب وتعكس الانتاجية الاكاديمية".

واعتبر أن "ملاحظة هذه الفروق في الرواتب بين اساتذة الطب وهم من موظفي الهيئات العامة تطرح اسئلة قد تكون لها تبعات على المستوى التنظيمي في الولايات التي تتبع لها كليات الطب هذه".

وأكثر الفروق تظهر لدى اساتذة جراحة العظام وطب القلب اضافة الى الطب النسائي التوليدي على الرغم من أن عدد النساء في هذا الاختصاص الاخير اكبر من عدد الرجال.

أما ادنى الفروق بين الجنسين فقد سجلت لدى اساتذة طب الطوارئ والطب العائلي. إلا ان استثناء سجل في هذا المجال اذ ان النساء اللواتي يعملن مدرسات لمادة طب الاشعاع يتقاضين رواتب اعلى بقليل من رواتب الرجال.

 

×