اظهرت دراسة واسعة اجريت في الولايات المتحدة على مدى ثلاثة عقود ان استهلاك الاحماض الدهنية التقابلية والدهون المشبعة مثل الزبدة مرتبط بارتفاع احتمال الموت ما يؤكد ان هذه المنتجات ضارة بالصحة

تناول الدهون المشبعة يزيد مخاطر الوفاة

اظهرت دراسة واسعة اجريت في الولايات المتحدة على مدى ثلاثة عقود ان استهلاك الاحماض الدهنية التقابلية والدهون المشبعة مثل الزبدة مرتبط بارتفاع احتمال الموت، ما يؤكد ان هذه المنتجات ضارة بالصحة.

ويخفض استبدال هذه الاطعمة بدهون غير مشبعة مثل تلك الموجودة في زيت الزيتون والاسماك الدهنية (السلمون) احتمال الوفاة على ما جاء في الدراسة التي نشرتها المجلة الطبية "جاما إنترنال ميديسين".

وتدعم هذه النتائج التوصيات الفدرالية الاخيرة الواردة في دليل التغذية السليمة 2015-2020.

 وشدد معدو الدراسة على ان "استبدال الدهون المشبعة مثل الشحوم والدهون في اللحوم الحمراء بدهون غير مشبعة (زيت الزيتون والصويا او السلجم) قد تكون له منافع صحية كبيرة ويجب ان يبقى رسالة اساسية في التوصيات حول التغذية السليمة".

وقال دونغ وانغ الباحث في كلية الصحة العامة في هارفرد والمعد الرئيسي لهذه الدراسة ان "هذه الدراسة تظهر المنافع المهمة للدهون غير المشبعة خصوصا عندما تحل مكان الدهون المشبعة والاحماض الدهنية التقابلية. وثمة التباس في الاوساط الطبية الحيوية والجمهور في السنوات الاخيرة حول تأثير بعض انواع الدهون على الصحة".

وكان تحليل لدراسات عدة نشر الاسبوع الماضي في مجلة "بلوس وان" الاميركية اظهر ان استهلاك الزبدة لا يزيد كثيرا احتمال الاصابة بامراض قلبية-وعائية لكنه مرتبط بارتفاع بسيط نسبته 1 % في احتمال الوفاة.

- تراجع واضح في احتمال الوفاة -

واجريت الدراسة الجديدة على اكثر من 126 الف مشارك على مدى 32 عاما ردوا على استمارة اسئلة حول تغذيتهم ونمط عيشهم كل سنتين الى اربع سنوات وحول صحتهم ايضا. وقد سجلت اكثر من 33 الف حالة وفاة ضمن هذه المجموعة خلال الدراسة.

وتبين للباحثين ان الاحماض الدهنية التقابلية الناجمة عن تصنيع المواد الدهنية النباتية والتي ستزال قريبا من الاغذية، تترك الاثر السلبي الاكبر على الصحة مع ارتفاع خطر الوفاة بنسبة 16 %.

اما بالنسبة للدهون المشبعة مقارنة بالعدد نفسه من السعرات الحرارية المتأتية من النشويات، فكل زيادة بنسبة 5 % في استهلاكها يؤدي الى ارتفاع بنسبة 8 % في احتمال الوفاة.

 في المقابل ادى استهلاك كبير للدهون غير المشبعة الى تراجع في احتمال الوفاة تراوح بين 11 و19 % مقارنة بالعدد نفسه من السعرات الحرارية المستهلكة المتأتية من النشويات.

الا ان التأثير الاهم على الوفيات سجل لدى الاشخاص الذين استبدلوا الدهون المشبعة باحماض دهنية غير مشبعة ولا سيما الدهون غير المشبعة المتعددة المتواجدة في النبات من فاكهة وزيوت نباتية وبعض الاسماك الامر الذي يخفض الكوليستيرول السيء.

وانعكس هذا التغير في الحمية الغذائية خلال 32 عاما مدة الدراسة في المجموعة المشمولة انخفاضا في احتمال الوفاة جراء امراض قلبية وعائية والسرطان وامراض متلفة للاعصاب مثل الزهايمر وباركنسون مقارنة بالمشاركين الذين حافظوا على حمية غنية بالدهون المشبعة.

فالاكتفاء بتغيير 5 % اي حوالى 15 غراما من السعرات المتأتية من دهون مشبعة باحماض دهنية غير مشبعة مثل زيت الزيتون ادى الى تراجع بنسبة 27 % في احتمال الوفاة المبكرة.