الوفيات تتخطى الولادات للمرة الاولى في اسبانيا منذ الاربعينات

الوفيات تتخطى الولادات للمرة الاولى في اسبانيا منذ الاربعينات

للمرة الأولى منذ الأربعينات، سجلت إسبانيا سنة 2015 عدد وفيات أعلى من الولادات، بحسب أرقام موقتة أصدرها المعهد الوطني للإحصاءات.

وأفاد المعهد بأن البلاد شهدت 419109 ولادات سنة 2015 في مقابل 422276 حالة وفاة، أي أن  الوفيات كانت أكثر بمعدل 2753 حالة.

وأكد المعهد العام في بيانه "أنها المرة الأولى التي يحصل هذا منذ البدء بتجميع البيانات السنوية".

وتعود أولى المعطيات في هذا الخصوص إلى العام 1946.

وتراجع العمر المتوقع عند الولادة في اسبانيا الذي كان يعد ثاني أعلى معدل في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي سنة 2013، من 82,9 عاما سنة 2014 إلى 82,7، في حين أنه كان يشهد ارتفاعا شبه مطرد منذ العام 1975.

وازداد متوسط عدد الاطفال في العائلة الذي يعد من الأدنى في أوروبا ازديادا بسيطا إلى 1,33، غير أن عدد النساء في سن الإنجاب (بين 15 و49 عاما) ما انفك يتراجع ليصل إلى 10,80 ملايين، في مقابل 10,98 ملايين سنة 2014.

وعزا المعهد هذه النتائج إلى انخفاض الولادات في الثمانينات وتراجع عدد المهاجرين الوافدين إلى البلاد وتواصل الهجرة من البلاد.

وارتفع متوسط سن الأمومة في اسبانيا الذي كان أصلا الأعلى في الاتحاد الأوروبي سنة 2014 إلى 31,9 عاما وهو معدل قياسي منذ البدء باحتسابه سنة 1978.

وتحتل اسبانيا المرتبة الخامسة بين دول الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان مع 46,5 مليون نسمة، بحسب معطيات موقتة بتاريخ الأول من كانون الثاني/يناير 2016.

وقد بلغ عدد السكان فيها أعلى مستوياته سنة 2012 مع 46,8 مليون نسمة.

 

×