نالت باريس لقب أفضل مدينة في مكافحة التغير المناخي للعام 2016 في ختام مسابقة ينظمها كل سنة الصندوق العالمي للطبيعة

باريس افضل مدينة في مكافحة التغير المناخي للعام 2016

نالت باريس لقب أفضل مدينة في مكافحة التغير المناخي للعام 2016، في ختام مسابقة ينظمها كل سنة الصندوق العالمي للطبيعة.

وبعد سيول سنة 2015 وكايب تاون وفانكوفر في سنوات سابقة، باتت العاصمة الفرنسية تعد "نموذجا" في مجال البيئة "بفضل رؤيتها الطموحة وقدرتها الأكيدة على دفع الشركات والمجتمع المدني ومدن أخرى إلى ان تحذو حذوها"، على ما جاء بيان الصندوق العالمي للطبيعة.

واعتمدت باريس التي استضافت في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2015 مؤتمر الأمم المتحدة المناخي (مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين)، "خطة مناخية" منذ العام 2007 بهدف تخفيض انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة بنسبة 75 % بحلول 2050، وذلك مقارنة بمستويات العام 2004.

وهي أنشأت أيضا وكالة تعنى بشؤون المناخ تساهم منذ العام 2011 في إشراك سكان المدينة في المبادرات المناخية.

وتدعم البلدية مركبات تسليم البضائع المراعية للبيئة ومراكز إنتاج الغاز الحيوي لتحويل النفايات إلى وقود. وذكر الصندوق العالمي أيضا أن باريس اقامت سجلا منذ العام 2013 يسمح للسكان بمعرفة إذا كان سقف منزلهم في وضعية مناسبة لوضع لوح شمسي.

وقد اختيرت باريس من بين 18 مدينة بلغت المرحلة النهائية من هذه المسابقة المعروفة باسم "تشالنج إيرث آور". وقد نال ملفها "إعجاب لجنة التحكيم بفضل سياستها الابتكارية والتشاركية"، بحسب باسكال كانفان المدير العام للفرع الفرنسي من الصندوق العالمي للطبيعة الذي أقر بأن هذا اللقب هو "اعتراف بالمكانة الجديدة التي اكتسبتها (باريس) ضمن مجموعة المدن الرائدة في مجال البيئة".

وقالت رئيسة بلدية باريس آن ايدالغو (من الحزب الاشتراكي) في بيان "هم السكان الذين سينقذون المناخ!"

 

×